الراي الكويتية

هل في الأفق هبّة خليجية لمنع لبنان من الانهيار؟

في اللحظة التي كان لبنان يراقب الرسائلَ «المُتَطايِرةَ» في المنطقة وحوْلها، اتجهتْ الأنظارُ بالتوازي إلى إعلان وزير المال السعودي محمد الجدعان «ان المملكة تجري محادثات مع حكومة لبنان بشأن تقديم دعم مالي»، مؤكداً «نضع أموالنا والتزامنا في لبنان، وسنواصل دعمه ونعمل مع حكومته». وفيما انعكس كلام الجدعان سريعاً على سندات لبنان الدولارية التي قفزت حيث سجّل الإصدار المستحق في 2037 ارتفاعاً بنحو سنْتين، نُقل عن مصادر وزارية لبنانية (تلفزيون LBCI) ان التداول مع السعودية حول الخطوات التنفيذية، يتمحور حول اقتراحات عدة أبرزها وضْع وديعة في المصرف المركزي أو أن تساهم الرياض في شراء «يوروبوند» لبنانية موجودة حالياً في الأسواق أو الاكتتاب في السندات الجديدة التي يمكن أن يُصْدِرها لبنان في حال مضى في مثل هذا الخيار.

loading