الشرق الأوسط

بين التيار والإشتراكي... علاقة غير مستقرّة وغياب للود؟

يصف عضو تكتل «لبنان القوي» النائب ألان عون لصحيفة الشرق الأوس، العلاقة الحالية مع الحزب الاشتراكي بـ "غير المستقرّة، وقد تكون درجة الحساسية العالية فيها ناتجة عن اختلاف في أسلوب إدارة البلد"، لافتاً إلى أن"وصول العماد عون إلى سدّة الرئاسة وتغيّر موازين القوى في المجلس النيابي والحكومة، قد يكون أزعج كثراً في البلد؛ ومنهم الاشتراكيون". وينفي النائب عون في تصريح لـ«الشرق الأوسط» كل ما يحكى عن نوايا لدى العونيين لتحجيم جنبلاط أو غيره، موضحاً أن ما يحدث هو "من مفاعيل النسبية التي أعادت توزيع التمثيل داخل كل الطوائف؛ وليس فقط عند الدروز، وكرّست مواقع لمختلف القوى، دون أن ننسى أن تحالفنا مع النائب طلال أرسلان كان سابقاً لهذه المرحلة واستمرّ، وهذا يجب ألا يصوّر كأنه استهداف لأحد". في المقابل، تستغرب مصادر «الحزب التقدمي الاشتراكي» الحديث عن غياب الود مع «التيار الوطني الحر» وتقول: "لم ننكر يوماً الحيثية السياسية والتمثيلية للتيار الوطني الحر ولو أن هناك خلافات عميقة بيننا في القراءة السياسية لعدد من الملفات الداخلية والخارجية. فبعد توافق الكتل الكبرى على انتخاب الرئيس عون، صوّت قسم كبير من نواب اللقاء الديمقراطي له انطلاقاً من اقتناعنا في تلك المرحلة بضرورة إخراج البلد من مرحلة الفراغ الرئاسي، لكن من المفيد أن يدرك التيار اليوم طبيعة التركيبة السياسية في لبنان، وهي تركيبة دقيقة مرتكزة على موازين قوى معينة تفرضها طبيعة النظام السياسي والتركيبة اللبنانية».

هل تَخطّت المكونات الدرزية سقف صراعاتها؟

اعتبر رئيس الفريق العربي للحوار الإسلامي – المسيحي وعضو اللجنة الوطنية الإسلامية – المسيحية للحوار، القاضي عباس الحلبي في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن الحزبية التقليدية داخل طائفة الموحدين الدروز يعود عمرها لمئات السنوات، ولا شيء يُنبئ أنها ستضمحل وتتلاشى، لافتاً إلى أنه لطالما كان هناك تنوع في الموقف السياسي بين المكونات الدرزية؛ لكن بالوقت عينه كان هناك سقف للصراعات؛ بحيث يُسمح في أوقات الرخاء السياسي بالانقسام، على أن يتم تجاوزه في حالات التوتر والخطر. ورأى الحلبي ، أن عدة أسباب أدت أخيراً للأزمة التي نحن بصددها في الشارع الدرزي، وأبرزها الحدة التي نشأت عن الحملات الانتخابية في أيارالماضي، وما تلاها من محاولات لاجتذاب أرسلان إلى فريق سياسي بتوجهات سياسية مغايرة تماماً لتوجهات وليد جنبلاط. ولطالما انعكست السجالات الحادة بين رؤساء الأحزاب الدرزية مباشرة في الشارع الدرزي. وقد تفاقمت المواجهات قبيل الانتخابات النيابية وبعدها. ففي أيار 2018 قُتل أحد مناصري الحزب التقدمي الاشتراكي، في منطقة الشويفات (جبل لبنان)، خلال اشتباك مسلّح بين عناصر من الحزب الاشتراكي، وآخرين من الحزب الديمقراطي اللبناني على خلفية نتائج الانتخابات.

loading