الشرق الأوسط

الثقوب السود تنهك اقتصاد لبنان

تنهك «الثقوب السود» المتمثلة بالفساد والمحسوبية والتهريب والتهرب الضريبي اقتصاد لبنان، وأدخلت البلاد في انهيارات متوالية، يقودها الوضع المالي المترهل، وتتمدد إلى الاقتصاد والنقد وهيكليات المؤسسات العامة، وتلقي بأثقالها على القطاع الخاص الذي يستنفد آخر مقومات الصمود. وتنطلق المرحلة الجديدة من البعد المالي في أرضية مهترئة وتصنيف سيادي متدنٍ، جراء ضغط دخول النمو في أداء سلبي مرتقب هذا العام لا يجمله قربه من الصفر، بينما يقارب الدين العام المعلن 87 مليار دولار، مع عزل مستحقات وديون لصالح مؤسسات عامة وخاصة قد تدفع بالرقم صعوداً إلى 95 مليار دولار، أي ما يماثل 160 في المائة من الناتج المحلي وربما أكثر. في موازاة ذلك، عادت المباحثات لتشكيل الحكومة إلى المربع الأول بعد إعلان الوزير السابق محمد الصفدي انسحابه. وقالت مصادر مقربة من رئاسة الجمهورية لـ«الشرق الأوسط» إن «طرح تكليف الصفدي لم يجد طريقه إلى التنفيذ، والاتجاه هو أن يبقى الحريري رئيساً للحكومة، والبحث في الصيغة التي قد يعود وفقها».

طفل في التاسعة يتخرج من الجامعة ويستعد للدكتوراه

يستعد الطفل البلجيكي لوران سيمونز، الذي يبلغ من العمر 9 سنوات للتخرج من جامعة إيندهوفن للتكنولوجيا بهولندا الشهر المقبل، حاملاً شهادة بكالوريوس في الهندسة الكهربائية. وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فإن أساتذة لوران يصفونه دائماً بأنه «طفل غير عادي»، ويشبهونه بـ«الإسفنج» تعبيراً عن قدرته الهائلة على تخزين المعلومات. وقبل قبول دخوله للجامعة، قام الأساتذة بإعطاء لوران امتحاناً بعد امتحان، في محاولة لمعرفة إلى أي مدى تصل موهبته، وقد أبدوا بعد ذلك اندهاشهم الشديد من قدراته.

loading