الشرق الأوسط

كنعان: لأهمية ضبط الاستدانة التي بلغت 80 مليار دولار

تساءل ئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان في حديث لـ«الشرق الأوسط» عما إذا كانت الحكومة هي التي يجب أن تقلق من عدم التزام لجنة المال بخفض العجز أو أن اللجنة المعنية ومجلس النواب يجب أن يقلقا، وقال: «هل مجلس الوزراء قادر أصلاً على تخفيض العجز بالنسبة التي حددها في حال أقرينا الموازنة كما تمت إحالتها إلينا؟ خاصة أن التجربة في عام 2018 لم تكن مشجعة بعدما أقرت موازنة العام الماضي خفضاً للعجز يبلغ نحو 8 في المائة فإذا به يبلغ فعلياً وبحسب وزير المال 11 في المائة». وأضاف: «هل الحكومة قادرة على الجباية وتأمين الإيرادات وفرض احترام القوانين ومنع الهدر؟ ولماذا اعتبار أن رقابة لجنة المال التي راكمت مصداقية محلية ودولية تؤثر سلباً على خفض العجز؟»

لبنان لن يشارك في مؤتمر البحرين...والسبب؟

اعتذر لبنان عن عدم تلبية دعوة البيت الأبيض له للمشاركة في المؤتمر الدولي الذي سيعقد في البحرين يومي 25 و26 حزيران الحالي. وأفاد مصدر دبلوماسي لصحيفة الشرق الأوسط بأن الدعوة وُجّهت إلى وزير المال علي حسن خليل وليست إلى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، «لأن المناقشات ستكون استثمارية واقتصادية ومالية». وأوضح أن لبنان برّر للولايات المتحدة إحجامه عن الحضور استناداً إلى موقفه الثابت الذي كان انتهجه لدى طرح القضية الفلسطينية للتفاوض منذ «مؤتمر مدريد للسلام»، «ويرتكز على الحل السياسي أولاً، ولأنه يحتضن آلاف اللاجئين الفلسطينيين، ويلي ذلك البحث في الأوضاع المعيشية والاقتصادية والصحية والتعليمية». ولفت إلى أن هذا الموقف اتبعته حكومات لبنان التي تعاقبت منذ «مؤتمر مدريد للسلام» عام 1989 وإلى الآن، و«رفض المشاركة كان دائماً في المفاوضات متعددة الأطراف»؛ و«الذي يشبه إلى حد كبير مؤتمر البحرين». وأكد المصدر أن «المؤتمر سيركّز على الشق الاقتصادي من خطة السلام دون التطرق إلى الشق السياسي. أما هدف الخطة فيتمحور حول التشجيع والاستثمار في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وحول مستقبل مزدهر للفلسطينيين؛ على حد ما ورد في أحد بيانات البيت الأبيض».

loading