المدن

المصارف تزيد رساميلها: لاشيء يدعو للطمأنينة بعد

كتب خضر حسان في "المدن": حاولت المصارف التملّص من قرار مصرف لبنان رقم 154، الصادر في شهر آب 2020، إذ أنّه يلزمها بجملة من الخطوات، منها زيادة رساميلها بنسبة 20 بالمئة وإعادة تكوين حساباتها لدى المصارف المراسلة بنسبة 3 بالمئة. على أنَّ تطوّر الأحداث على المستوى الاقتصادي والنقدي بصورة سلبية ومتسارعة، حتَّمَ على المصارف الامتثال لقرار المركزي. إذ أن إعادة هيكلة القطاع ما زالت عملية بعيدة المدى، ولا يمكن للمصارف اتخاذ قرارات بشأنها أو بشأن أي عملية أخرى، قبل انقشاع الرؤية حيال الكثير من الأمور، وعلى رأسها التفاوض مع صندوق النقد الدولي ومع حاملي سندات اليوروبوند. إلاّ أن الامتثال لا يعني تصحيح مسار القطاع المصرفي، سواء على المستوى الداخلي أو على مستوى علاقته بالدولة وبمودعيه.

LKP Website
LKP Website
loading