صحيفة السياسة الكويتية

أزمة التأليف... ستطول

تزداد الأزمة الحكومية تعقيدًا بدخول العوامل الداخلية والإقليمية على خط العراقيل التي تمنع تسهيل تأليف حكومة جديدة، بعدما ظهر بوضوح أنها أصبحت أسيرة صراع أميركي- روسي، وفقاً لما أكدته ل"السياسة" الكويتية أوساط سياسية بارزة، بعد المواقف التي صدرت عن مسؤولين أميركيين وروس، الأمر الذي سيزيد من الصعوبات التي تعترض تسمية رئيس حكومة مكلف، مشددة على أنّ "الأميركيين قالوها واضحة بأنهم لا يريدون وجود حزب الله، في أي حكومة ستشكل، في حين أنّ موسكو تصر على تشكيل حكومة تكنوسياسية يكون للحزب مكان فيها، بعدما سبق لوزير الخارجية الروسية سيرغي لا فروف، أن قال بأن تأليف حكومة تكنوقراط في لبنان أمر غير واقعي".

روكز رداً على نصرالله: الحل بتغيير الحكومة

ردّ النائب شامل روكز، في تصريحاته على الأمين العام ل"حزب الله" حسن نصرالله الذي خوّن التظاهرات واعتبرها "مرتهنة للخارج". وقال روكز لـ"الأناضول" التركية: "إن الحراك الشعبي والاحتجاجات التي تشهدها بلاده “مرتهنة للظلم والإجحاف الحاصل بحق المواطن"، مشدّداً على أن "الثورة مرتهنة للظلم والإجحاف الحاصل بحق المواطن، والظروف القاسية التي حلت بلبنان ومستقبل شبابه". ولفت إلى أنه "غير ملزم بتكتل لبنان القوي الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل"، معللًا ذلك "بأنه لم يكن يوما مُحازبا وأنه "على مبدأ التغيير والإصلاح فقط". أما عن خيار التوجه إلى تعديل وزاري، فأجاب روكز: "النتيجة هي نفسها، فالوجوه لن تتغير، على الحكومة أن تتجه إلى خيار اختصاصيين أصحاب نزاهة وقدرة على انتشال الواقع الذي يحل على لبنان، والأهم أن يكون هناك تفاهم بين رئيسي الحكومة والجمهورية في هذا المجال، خارج عن التجاذبات السياسية الحاصلة". ورأى أن "الحل يكمن بتغيير الحكومة الحالية"، معرباً عن اعتقاده أن "على الرئيس ميشال عون أن يأخذ الثورة إلى جانبه للنهوض بالبلاد، وأن يشكل حكومة تلبي طموحات الجميع".

loading
Mobile Ad - Image