وكالة الأنباء المركزية

الاستشارات السبت وتكليف الصفدي مساء والحكومة الثلثاء؟!

افادت مصادر مواكبة للمشاورات الحكومية " المركزية" ان الاتفاق تم في لقاء بيت الوسط بين الرئيس سعد الحريري والوزير علي حسن خليل والمعاون السياسي لامين عام حزب الله حسين الخليل على ان يرأس الوزير السابق محمد الصفدي حكومة تكنو سياسية، بعدما تمسك الحريري بحكومة تكنوقراط، على امل ان تتمكن حكومة من هذا النوع من اخراج الناس من الشارع . وافادت المصادر ان الخليلين ابلغا بعبدا بموقف الحريري، على ان تعقد غدا اجتماعات في القصر الجمهوري مع الصفدي وآخرين . وتوقعت ان تجري الاستشارات يوم السبت، ويعلن التكليف مساء وتعلن الحكومة المؤلفة من ١٨وزيرا تكنوقراط اضافة إلى ٤ أو ٦ سياسيين غير حزبيين يوم الثلثاء المقبل اذا لم يطرأ ما ينسف الاتفاق.

بلدة لبنانيّة عبر مكبّرات الصوت للسوريين: غادِروا فورا!

أذيع عبر مكبّر للصوت في جامع بلدة تفاحتا بيان، يدعو السوريين في البلدة الى مغادرتها فورا بعدما باتوا عامل ضغط على الاقتصاد واليد العاملة فيها. واشارت مصادر امنية لـ"المركزية" إلى ان 800 عائلة سورية تسكن البلدة، ويعمل أفرادها في بساتينها وتلك الممتدة في البلدات المجاورة ما ادى إلى المضاربة على اليد العاملة الللبنانية، مع العلم انهم يتلقون المساعدات التموينية من الامم المتحدة التي تدفع بدل تعليم اولادهم في مدارس الجنوب، ويتلقون بدلا ماليا للتدفئة واستئجار المنازل، مؤكدة ان 240 الف عائلة سورية تقطن مناطق الجنوب كافةً وتشكل ضغطا على شبكات الكهرباء والمياه والمجاري الصحية والبنى التحتية ولا تدفع بدل استخدام التيار مثلا من خلال التعليق على الشبكة بطريقة غير شرعية.

الدمّ...لترهيب الثوار أم دق اسفين مع الجيش؟!

في اليوم السابع والعشرين، انطلقت الثورة من جديد، لا بل عادت أقوى وشعلتها أكثر اتقادا وتوهّجا. لا نقول ذلك لأن الناس نزلوا الى الشارع من جديد، وعاودوا قطع طرقات الوطن من شماله الى جنوبه مرورا بعاصمته فالبقاع والجبل، بالاطارات والمستوعبات والأتربة والاجساد، بعد ان رأوا في اطلالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، مواقفَ تشكّل استفزازا واضحا لهم... بل نقول ذلك، لان عنصرا جديدا دخل على خطّها للمرة الاولى، هو في الواقع، "أسمى" العوامل وأرقاها، ليس فقط في قاموس "الثورات" بل في قاموس "الانسانية"، وعنوانه "الشهادة".

loading