وكالة الأنباء المركزية

بري: ألا يستدعي الوضع خطة طوارئ اقتصادية؟

يؤكد رئيس المجلس النيابي نبيه بري ان لبنان في حاجة اليوم الى شبكة أمان سياسي واقتصادي تمكنه من تجاوز ما يعيشه ويواجهه من أزمات. وينقل زوار عين التينة لـ"المركزية" تساؤله "ألا يستدعي الوضع خطة طوارئ اقتصادية نادينا بها منذ أشهر، وأين تطبيق مقررات اجتماع بعبدا الاقتصادي حيث توافق سياسيون وماليون واقتصاديون على 22 بنداً من أصل 49، ولماذا العودة الى البحث فيها وطرحها مجدداً على النقاش وتالياً العودة الى الصفر وتضييع الوقت؟ ويحذر بري بحسب الزوار من استمرار المناكفات السياسية التي باتت تطغى على التفاهمات والاصلاحات ويتخوف من الوصول الى تكريس حال مماثلة لما تشهده فنزويلا حيث هناك دولاران، واحد للمعاملات التجارية وآخر للمداولات العادية في حين ان المصارف ومكاتب الصرافة لا توفر الدولار الى زبائنها. وهذا ما سيؤدي الى بلبلة واستمرار أزمة سيولة في الدولار والعملات الأجنبية. ويختم بري ودائماً بحسب الزوار ان ثقة الناس بالدولة مفقودة وللأسف لم نصل سابقاً الى مثل هذه الحال. المواطن قلق وخائف من كل شيء وعلى كل المستويات لذا من الضروري خلق صدمة إيجابية تزيل هذا الخوف من نفسه عاجلاً.

loading