إثيوبيا

السودان.. حضور بارز في اللحظة التاريخية

وصل عدد من قادة الدول ومسؤولون كبار، السبت، من أجل حضور مراسم التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري، الذي يمثل بداية جدية في تاريخ السودان الحديث. وكان من أوائل الواصلين إلى الخرطوم، رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، الذي ساهمت بلاده إلى جانب الاتحاد الأفريقي في الوساطة بين الأطراف السودانية. وكان في استقبال في استقباله بمطار الخرطوم الفريق أول ركن جمال عمر رئيس لجنة الأمن والدفاع بالمجلس العسكري الانتقالي، والفريق ركن محمد علي إبراهيم الأمين العام لرئاسة الجمهورية. وتوالى قدوم الرؤساء والزعماء إلى الخرطوم ومنهم رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى، فوستين تواديرا، ورئيس جمهورية تشاد إدريس ديبي إتنو. ووصل أيضا، رئيس جمهورية الجارة جنوب السودان، سلفا كير. وسيحضر هؤلاء حفل التوقيع النهائي على الإعلان الدستوري في حفل أطلق عليه "فرح السودان"، الذي سيشكل بداية المرحلة الانتقالية تستمر 39 شهرا. ومن المتوقع أن يحضر قادة أفارقة آخرون مثل رئيس رواندا، بول كاغامة. وعربيا، يشارك في الحفل، وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، وفق ما ذكر مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية لوكالة الأنباء الرسمية السعودية "واس". وتوجه إلى الخرطوم أيضا رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، للمشاركة في الحفل، نيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، الذي يترأس الاتحاد الأفريقي.

بوينغ تعتذر!

تقدم المدير التنفيذي لـ"بوينغ" دينيس مويلينبيرغ باعتذار لأسر ضحايا الطائرتين المنكوبتين الإندونيسية والإثيوبية طراز "737 ماكس" التي صنعتها الشركة الأميركية. وأعرب مويلينبيرغ في الوقت عينه عن ثقته في سلامة طائرات "737 ماكس" رغم وقف استخدامها من جانب حكومات وشركات طيران عالمية بعد حادث الطائرة الإثيوبية ووقف الشركة لتسليم وحدات جديدة منها. ورغم تعليق استخدام "بوينغ" لـ"737 ماكس" وإطلاق عملية لتحديث برمجياتها ومخاوف شركات الطيران العالمية بشأن سلامتها، إلا أن الشركة الأميركية تؤكد مجدداً على أمانها

loading