ابراهيم كنعان

لجنة المال والموازنة تقر هذه البنود الخاصة بوزارة الطاقة والمياه!

أعلن النائب ابراهيم كنعان إقرار "سلفة الخزينة بقيمة ٢٥٠٠ مليار للكهرباء التي كانت معلقة من جلسة سابقة بعد نقاش جرى فيه استعراض كل نواحي ملف الكهرباء". كنعان وعقب جلسة لجنة المال والموازنة، قال: "أقرينا موازنة وزارة الطاقة مع تعليق كل ما يتعلق بمستشارين وبدلات اتعاب ومكافآت لها علاقة بجهات خاصة ريثما تصلنا الايضاحات بشأنها". وأضاف: "طلبنا تفاصيل حول قانون البرنامج الذي يتعلق بمشاريع جديدة في المياه والكهرباء". وتابع: "لم تتم إحالة قطوعات الحسابات الى المجلس النيابي حتى اللحظة وفق الاصول". ولفت إلى أنه "الليلة سنختم اعتمادات الوزارات مساء لتبقى جلسة للمواد المعلقة التي تبلغ ٢٨ مادة والصياغات الجديدة حول معظم هذه البنود انجزت فيما المفاوضات شارفت على النهاية فيما يتعلق بالـ٢٪ على الاستيراد ومواد العسكر". وأشار: "هناك شطب لنفقات وخفض لاخرى ما يفتح الامكانية لتحقيق وفر في ضوء بت مسألة الايرادات المعلّقة". وختم: "احالة قطوعات الحسابات واجب على الحكومة وهي مقصرة به حتى الآن".

أسبوع مفصليّ للموازنة... كنعان: يجب ان يتم حسم البنود المعلقة هذا الاسبوع!

في انتظار عودة رئيس الحكومة سعد الحريري من الخارج، من المتوقع بحسب صحيفة الجمهورية، ان يكون هذا الاسبوع مفصلياً بالنسبة الى مشروع الموازنة الذي تستأنف لجنة المال النيابية مناقشته اليوم، حيث يُفترض ان تحسم في اجتماعاتها المقبلة مصير البنود المعلقة التي تنطوي على حساسية ضريبية، خصوصا في ما يتعلق بضريبة 2 في المئة على السلع المستوردة، وبملف المتقاعدين العسكريين. وتنتظر اللجنة الصيغة التي سيعرضها وزير المال علي حسن خليل، بعد التشاور مع الوزراء المعنيين وبعض نواب الكتل، حتى يبنى على الشيء مقتضاه، علما انّ الاتجاه السائد لدى عدد من النواب هو استثناء المتقاعدين من ضريبة الدخل، واعتماد الرسم النوعي بدلاً من ضريبة الاستيراد او استثناء بعض السلع منها. وابلغ رئيس اللجنة النائب ابراهيم كنعان الى «الجمهورية»، انه «ينبغي ان يتم هذا الاسبوع حسم البنود المعلقة، موضحاً انّ «قرارنا هو ان نقتحم الاماكن الدسمة والمحمية في الدولة بغية تحقيق مزيد من الوفر وايجاد موارد بديلة عن تلك التي قد تكون عرضة للالغاء كونها تصيب طبقات شعبية وحقوقاً مكتسبة»، ومشيرا الى ان وزير المال «متجاوب معنا».

loading