احداث 7 ايار

من يقصد الوزير قماطي بالميليشيات التي ولّى عصرها؟

أطلت الفتنة برأسها من الجبل مجدداً، مستفيدة من "بيئة حاضنة" أنتجها خطاب التحريض السياسي الذي يتسيّد المنابر ويستبيح البلد، بشكل غير مسبوق، من دون رادع. واذا كانت هذه البقعة الجغرافية تجاوزت في السابق اكثر من قطوع ، بعدما بلغ الاحتقان في محطات سابقة اوجه، من دون إراقة دماء، فإن التجربة هذه المرة أصعب وأخطر، مع سقوط قتلى وجرحى في إشكال مريب، كاد يزج المنطقة في المحظور الكبير، لو لم يسارع العقلاء الى محاصرة النار قبل امتدادها في اتجاهات مختلفة، لتنجو من محاولة اغتيالها بالفتنة، وتثبت مرة أخرى أنها عصيّة على محاولات دفعها الى الصراع السياسي او الطائفي الذي يتعارض مع تنوعها الذي كرّسته مصالحة الجبل التاريخية.

loading