اسرائيل

هل تُستهدف القواعد الاميركية في لبنان؟

بعد اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني، سلكت التطورات في منطقة الشرق الأوسط منعطفاً مختلفاً، فهل سيكون لبنان بمنأى عن هذه التطورات خاصة بعد خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، الذي اعتبر أن القصاص العادل هو استهداف الوجود العسكري الأميركي في المنطقة. صحيح أن ليس في لبنان قواعد عسكرية أميركية، لكن هناك جنوداً وضباطاً أميركيين موجودين في حامات، وقاعدة رياق الجوية وقاعدة عمشيت البحرية. ووجودهم يرتبط بالتنسيق وببرامج المساعدات للجيش اللبناني. ما يعني أن استهدافهم سيكون له انعكاسات سلبية على لبنان برمته. وهذا إذا حدث فما علينا سوى انتظار الرد الأميركي وكيف ستتعاطى واشنطن عسكرياً ومالياً وسياسياً مع لبنان. هل من الممكن ان يستهدف "حزب الله" القواعد الاميركية في لبنان؟

لغز هروب غصن الى لبنان لن يُكشف والعهد يؤمن له ظروف المُواطَنة

في انتظار المؤتمر الصحافي الذي يعتزم عقده الاربعاء المقبل متناولا ملابسات وتفاصيل قضيته من الفها الى يائها، ستبقى قطبة "فرار" الرئيس السابق لتحالف رينو-نيسان كارلوس غصن مخفية، وقد تبقى كذلك فيما لو قرر عدم التطرق الى هذه النقطة تحديدا، وهو الامر الاكثر ترجيحا نظرا للحساسية الامنية التي تغلف الملف.

loading