اسرائيل

هل للموساد علاقة بتوقيف لبناني في أوغندا!؟

بعدما نشرت صحيفة أوغندية خبرا عن "توقيف اللبناني حسين محمود ياسين لإرتباطه بحزب الله في مطار عنتيبي الأوغندي في عملية تمت بالتعاون مع جهاز الموساد الإسرائيلي"، أكدت ملاك ياسين داوود شقيقة زوجة اللبناني الموقوف حسين محمود ياسين عبر حسابها على فيسبوك أن أي خبر يتم "التداول به عالميا عن توقيفه من قبل الموساد والتحقيق معه بتهمة التعامل مع حزب الله هو غير صحيح الى حين كشف مصيره من الدولة الأوغندية". وأوضحت ملاك أن صهرها يعمل في مجال المقاولات وتجارة الأحذية والسمك منذ 20 سنة في أوغندا. الى ذلك، لفتت ملاك في منشورها الى انه تم توقيف أيضا شقيقها علي ياسين، الذي يعمل في مجال المقاولات كان برفقة حسين في المطار.

الموساد يعتقل عميلاً لحزب الله في أوغندا

قالت صحيفة أوغندية، أمس، إن عميلاً لـ«حزب الله» اعتقل بمطار عنتيبي الأوغندي في عملية تمت بالتعاون مع جهاز «الموساد» الإسرائيلي. واعتقل اللبناني حسين محمود ياسين، لدى دخوله المطار وقبيل صعوده إلى الطائرة المتوجهة إلى لبنان عبر العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. ونقلت مواقع إسرائيلية عن تقرير لصحيفة «كامبالا بوست»، أن طاقماً مشتركاً لقوات خاصة أوغندية قام في 7 يوليو (تموز) الحالي باعتقال مواطن لبناني في مطار عنتيبي، وأن المعتقل مشتبه بأنه عميل سري لـ«حزب الله»، يعيش ويعمل في أوغندا منذ عام 2010. ووفقاً للتقرير، فإن جهاز «الموساد» هو الذي ساعد في مراقبته على مدار أشهر. وقال التقرير إن «حزب الله» أمر ياسين بالعثور على أهداف للولايات المتحدة وإسرائيل في أوغندا والمنطقة، وتجنيد لبنانيين يعيشون في أوغندا للمشاركة في عمليات للحزب. وكشف مصدر استخباراتي للصحيفة المحلية أن المشتبه به قد حدد بالفعل ما لا يقل عن 100 لبناني يعيشون في أوغندا لإمكانية تجنيدهم من قبل الحزب. وكانت وسائل إعلام محلية في جنوب لبنان ذكرت في وقت سابق من هذا الشهر أن الاتصال بحسين محمود ياسين، الذين يتحدر من قرية «مجدل سلم» في جنوب لبنان، انقطع في 7 يوليو الحالي أثناء محاولته العودة إلى لبنان، وتحدثت عن فقدان الاتصال بشاب آخر من عائلة ياسين يُدعى علي ياسين. وقالت إن الرجلين تم اعتراضهما من مطار عنتيبي الدولي في 7 يوليو الحالي أثناء محاولتهما العودة إلى لبنان عبر مطاري تنزانيا وإثيوبيا، وذلك للمشاركة في مراسم تشييع والدة حسين التي توفيت في ذلك اليوم. ولم تسمح السلطات في أوغندا له بمغادرة البلاد، واتصل بابن شقيقه ليعلمه بذلك، وأنه عائد إلى منزله، قبل أن ينقطع الاتصال به منذ ذلك اليوم. وذكرت مواقع إلكترونية محلية من جنوب لبنان، أمس، أنه بعد التأكد من اعتقال حسين، لم يكشف بعد عن مصير علي الذي كان معه أثناء اعتراضهما في المطار.

loading