اقتصاد

أزمة جديدة على الأبواب... حتى الرغيف أصبح ضحية الدولار!

بعد أن تمّت معالجة أزمة المحروقات من خلال تعميم مصرف لبنان تبرز حالياً أزمة الرغيف، مع إعلان أصحاب المطاحن انّ التعميم لا يغطي الآليّة المُعتمدة لاستيراد القمح، بما يُعوقهم عن العمل في ظلّ مخزون لا يكفي الاسواق سوى لشهر ونصف الشهر. عقد «تجمع أصحاب المطاحن في لبنان» اجتماعاً أمس، لبحث أوضاع القطاع «في ظل التطورات المستجدة، ولاسيما تلك المتعلقة بتأمين الدولار الاميركي لاستيراد القمح المخصّص لصناعة الخبز العربي، مُتوقّفين عند التدابير التي اتخذها مصرف لبنان، والتي لم تعالج المشكلة في قطاع المطاحن، ولم يتم تعديلها لتلائم استيراد القمح».

loading