اقتصاد

كم بلغت قيمة الودائع التي سُحبت من المصارف؟

علمت "الجمهورية" انّ مراجعة نهائية أجراها مصرف لبنان والمصارف أظهرت أنّ 3 مليارات و200 مليون دولار هي قيمة الودائع التي سحبت من المصارف، لكنها لم تخرج من لبنان. والى ذلك كان اليوم الاول لعودة المصارف الى ممارسة نشاطها، بعد اغلاق استمر 10 أيام، هادئاً نسبياً في ظل خطة أمنية شملت الفروع المصرفية في كل المناطق، إلّا أنّ الأمر لم يخلُ من إرباكات بسبب حجم الاقبال الضاغط أولاً، وبسبب عدم التزام المصارف بالمعايير الموحدة التي سبق وأعلنتها جمعية المصارف ثانياً.

الشلل السياسي يضع الاقتصاد رهينة التأزّم المتدحرج... وزني: انطلاقة الحل بتشكيل حكومة إنقاذية سـريعاً

في خطوة تُنذر بدخول البلاد في فراغ سياسي مقلق، بدأ باستقالة الحكومة وبالتالي توقف مجلس الوزراء عن الانعقاد، لتُستكمل اليوم بإلغاء الجلسة التشريعية النيابية لتُرجأ إلى موعد غير مُسمّى... هذه المشهدية تحتّم التعجيل في التكليف لتشكيل الحكومة العتيدة، حلٌ لا ثاني له بإجماع الخبراء سبقتهم إليه الانتفاضة الشعبية بقرار حاسم لا رجوع عنه. هذا الواقع يؤطّر الاقتصاد في أزمة تتفاقم يومياً بفعل المماطلة والتأرجح في مبادرات الحل، الأمر الذي يضعه أمام أمرين: إما الإسراع في التشكيل، أو التعجيل في الانهيار. وزني.. الخبير الاقتصادي والمالي الدكتور غازي وزني رأى في حديث لـ"المركزية" أن "انطلاقة المعالجة تبدأ بالإسراع في تشكيل حكومة جديدة إنقاذية تحقق مطالب الشعب، وترضي القوى السياسية، ومن

loading