الاردن

الأردن ينجو من مخطط خطير

علمت «القبس» من مصادر أمنية وسياسية موثوقة أن المملكة الأردنية الهاشمية نجت من مخطط خطير كان يهدف إلى زعزعة الاستقرار عبر الترويج لشخصية معروفة، قريبة من الملك عبدالله الثاني، بهدف استمالة الرأي العام وتأجيج الشارع. مصادر «القبس» أشارت إلى عدد من الجهات المتورطة، منها رجل أعمال مدان بالفساد، يرتبط بعمة الملك (زوجها)، وأحد قياديي الأجهزة الأمنية المعروف بولائه لمدير جهاز سابق، بالتعاون مع بعض الشخصيات البرلمانية والسياسية والإعلامية داخل البلاد وخارجها.

بو صعب: انتصار لبنان على الإرهابيين لا يعني أنهم لن ينشطوا من جديد

استقبل عاهل المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبد الله الثاني، وزير الدفاع الياس بوصعب، الموجود في الأردن للمشاركة في فعاليات منتدى الاقتصاد العالمي المنعقد في البحر الميت. ونقل بو صعب لملك الأردن تحيات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فبادله الملك عبد الله بالتعبير عن احترامه الكبير للرئيس عون، وعن العلاقات المتينة التي تربط بين البلدين.

ماكرون يكرر رفضه الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

كرّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إثر لقائه العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، في باريس، رفض بلاده قرار واشنطن الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السوريّة المحتلّة. وقال الإليزيه في بيان "أكّد رئيس الجمهورية أنّ الاعتراف بالسّيادة الإسرائيليّة على الجولان المحتلّ يتعارض والقانون الدولي، ولن يؤدّي سوى إلى تأجيج التوتّرات الإقليميّة". وبحث ماكرون والملك الأردني في الأزمات الإقليميّة، ولا سيّما الملفّ السوري والنّزاع الإسرائيلي الفلسطيني. وبحسب بيان الإليزيه، فإنّ "الزعيمين ذكّرا بتمسّكهما بحلّ سياسي للأزمة السوريّة، كسبيل وحيد لإخماد بؤرة عدم الاستقرار التي تُمثّلها اليوم هذه الأزمة للمنطقة وأوروبا". وأضاف البيان أنّ "فرنسا تعتبر أنّه في ظلّ غياب تقدّم نحو حلّ شامل كهذا، فإنّ تطبيع العلاقات مع نظام دمشق ينسف أيّ احتمالٍ لتحقيق السّلام في سوريا وبالتالي أيّ إمكانيّة لعودةٍ آمنة وكريمة وطوعيّة للاجئين السوريين". كذلك، أكّد ماكرون وفق البيان أنّ "حلّ النزاع الإسرائيلي الفلسطيني يمرّ بالاعتراف بدولتَين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبًا إلى جنب بسلام وفي حدودٍ معترف بها وآمنة، وعاصمتهما القدس".

loading