البنزين

البراكس: لسنا فريقًا في الخلاف بين مصرف لبنان والشركات المستوردة للنفط

يهم رئيس النقابة التوجه الى الرأي العام اللبناني بصورة عامة والاعلام بصورة خاصة لرفض ما ورد في بعض وسائل الاعلام من ان نقابة اصحاب المحطات طالبت معالي وزيرة الطاقة والمياه بزيادة جعالة المحطات 600 ليرة على صفيحة البنزين، وتؤكد النقابة بانها لم تطلب أي زيادة كان لا من معالي الوزيرة ولا من أي مسؤول آخر في الدولة اللبنانية، وان ازمة المحروقات التي تشهدها البلاد، ناتجة عن اخلال مصرف لبنان بالتعهد بتأمين الدولار الاميركي لكامل اعتمادات الشركات المستوردة للنفط، ولم يؤمن لها الا %85 منها، واصحاب المحطات كانوا الضحية التي ارتد عليها هذا الخلاف ولم يكن بامكانهم تأمين الدولار لشراء البضائع كما فرضت عليهم الشركات المستوردة، اضافة الى الشح الذي اصاب مستودعات تخزين هذه الشركات والنقص في تموين المحطات التي تكبدت وحدها خسائر جمة واجبر عدد كبير منها عل الاقفال بسبب نفاذ المخزون لديها.

محطات أقفلت وأخرى تقنن... وإجتماع الإثنين مع وزير المال!

أكد ممثل شركات وموزعي المحروقات فادي أبو شقرا أن أصحاب المحطات يعانون للحصول على الدولار وأن المحطات حاليا تقفل الواحدة تلو الاخرى تقفل بسبب نفاذ المخزون. وكشف أبو شقرا في اتصال مع الـLBCI ان اتصالا حصل مع وزير المال علي حسن خليل وتم اتفاق على اجتماع الاثنين ظهرا لقطاع النفط في الوزارة للبحث بحل مشكلة المحروقات بأسرع وقت. اشارة الى أن العديد من محطات المحروقات أقفلت أبوابها بسبب نفاذ المخزون، ومحطات اخرى عمدت الى تقنين توزيع المحروقات.

loading