البواخر

الدولة تتجه الى الترقيع بملف الكهرباء.... البواخر على الابواب!

مرة جديدة تتجه السلطة الى ترقيع المشكلة بدلاً من حلّها من جذورها، فقد اشارت صحيفة الاخبار الى ان وزارة الطاقة تتجه إلى البواخر التركية لشراء الطاقة الكهربائية، إن لم يكن بتفصيل دفتر الشروط على قياسها فبالأمر الواقع. أكثر من مصدر معنيّ يبرر تلك البواخر بكونها «الأرخص» والأسرع لتأمين كميات إضافية من الطاقة. الا ان النقاش يدور حالياً حول إعداد دفتر شروط لمناقصة المعامل، يضمن المنافسة العادلة بين خيارَي البر والبحر، ويؤدي إلى تجنّب رسوّ هذه البواخر على الساحل اللبناني لسنوات طويلة.

نوال بري لباسيل: كلكن معنيين وانتو كانت الوزارة بإيدكن لسنوات

في أعقاب اقرار خطة الكهرباء، غرّد وزير الخارجية جبران باسيل فكتب عبر تويتر:"خسّروا لبنان سنين وكلفوا الخزينة أموال ...المهم خلصت البطولات الوهمية وبقيت الخطة الحقيقية، هي ذاتها من الأوّل والباقي حكي... المهم التنفيذ من دون عرقلة لتتنفّذ الوعود: ٢٤/٢٤ وصفر عجز".تغريدة باسيل استدعت تعليقا من الاعلامية نوال بري التي ردّت بالقول:"معاليك التعبير الصحيح وبعيدا عن المزايدات هو "خسرنا لبنان سنين وكلفنا الخزينة اموال"..لان كلكن معنيين وانتو كانت الوزارة بإيدكن لسنوات والبواخر هي فكرتكن..شكرا..".

loading