التسوية

لإنقاذ التسوية الرئاسية : الرهان على إطلاق عون الحوار والمهم لَجم جنوح باسيل!

رأت مصادر وزارية واسعة الاطلاع أن التسوية السياسية التي أدت إلى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية باتت في حاجة ماسة إلى رافعة لإنقاذها. وقالت إن المدخل الوحيد لإعادة تعويمها يكمن في مبادرة «العهد القوي» إلى تحضير الأجواء لإطلاق جولة من الحوار تشارك فيها الأطراف الرئيسية المشاركة في الحكومة. وأوضحت المصادر الوزارية لـ«الشرق الأوسط» أن التسوية التي عقدها رئيس الحكومة سعد الحريري مع العماد عون قادت إلى إنهاء الفراغ في رئاسة الجمهورية ومهّدت الطريق أمام إعادة انتظام المؤسسات الدستورية وقطع الطريق على انهيار البلد وتعميم حالة من الفوضى. وقالت إن هناك ضرورة ملحة لمبادرة رئيس الجمهورية إلى رعاية حوار مفتوح بوصفه السبيل الوحيد لمعالجة التباينات وتبديد الهواجس والقلق الذي أخذ منسوبه يرتفع في الاتجاه الذي لا يخدم حماية الاستقرار السياسي. وأكدت أنه لا يمكن تحقيق استقرار اقتصادي ولا إصلاح إداري أو مالي من دون توفير شبكة أمان سياسية للبلد للنهوض به من أزماته الاقتصادية والاجتماعية، وسألت: «لماذا لا يبادر رئيس الجمهورية إلى توجيه الدعوة لأبرز المكوّنات السياسية للتحاور معها؟»، وقالت إن «الرئيس القوي أو العهد

loading