التسوية

المصالحة حتما حاصلة!

مع انتهاء عطلة عيد الفطر اليوم، يُفترض ان تنحسر تدريجيا، مفاعليها التي شلّت الحركة والاتصالات السياسية منذ الاثنين الماضي- خاصة في ظل وجود رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري خارج البلاد- فتستعيد عجلاتُها زخمها وحيويّتها. واذا كانت الاجهزة العسكرية والامنية منكبّة على تطويق ذيول انتكاسة طرابلس الامنية، فإن النشاط السياسي العائد في قابل الايام سيكون مركَّزا في شكل خاص على اعادة تثبيت أسس التسوية بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل.

loading