التلوث

عون: نهتم بأمور كثيرة وسط الأزمات التي تحيط بنا بينما المطلوب واحد

اعتبر رئيس الجمهورية ميشال عون في حفل إطلاق طوابع "الطيور المهاجرة أننا نهتم بأمور كثيرة وسط الأزمات التي تحيط بنا بينما المطلوب واحد وهو الالتفات فقط الى معالجتها . وأضاف: "ربّ متسائل عن معنى اهتمامنا اليوم بالمحافظة على الطير، وبالأمس بحملات التحريج بينما لبنان يتخبّط بما يتخبّط به." وأشار عون الى"أنه مطلوب منا معالجة أزمات كثيرة، ونحن نعمل عليها، ولكن هذا لا يعني أن نتجاهل شؤوناً أخرى لها أيضاً أهميتها ودورها الحيوي في حياتنا." كما أكد أن "احترام قوانين الطبيعة ليس ترفاً، والسعي الى بيئة سليمة ليس من الكماليات، وكلنا نعرف انعكاسات التلوث، وانتشار النفايات والتصحر واثارها السلبية على الصحة العامة." وأضاف: "نظام الطبيعة يقول إن هناك ثلاثة عوالم متكاملة مترابطة ليستقيم التوازن وتستمر الحياة، وهي عالم الإنسان وعالم الحيوان وعالم النبات وأي خلل في أحدها ينعكس سلباً على الآخرين. وها هي الصحراء خير مثال، لا حياة لنبات فيها، إذاً لا حياة لإنسان ولا لحيوان." وأشار عون الى الدور الكبير الذي يمكن لمؤسساتنا التربوية أن تقوم به من خلال إدراج البيئة في برنامجها التعليمي، وتعليم الطلاب احترامها وطرق المحافظة عليها. واعتبر أن "البيئة السليمة حق لكل إنسان كذلك هي ركن من أركان التنمية، البشرية والاقتصادية؛ فللإدارة الصحيحة للموارد الطبيعية وللمكونات البيئية أهمية حيوية في رفع مستوى الصحة العامة عبر الحد من الأمراض الناتجة عن التلوث بكل أشكاله وتساهم في نمو بعض القطاعات وأولها السياحة والزراعة." وقال عون: "نحتفل اليوم بإطلاق طوابع "الطيور المهاجرة" تأكيداً منا على إصرارنا على تحويل لبنان الى ممر آمن لهذه الطيور." مؤكداً أنه" لم يعد مقبولاً ولا مسموحاً أن يصنّف لبنان وهو الذي وقّع عام 1992 على "الاتفاقية الدولية الخاصة بالمحافظة على الطيور المعرّضة للانقراض في العالم"أن يصنّف من المناطق الخطرة التي تفقد فيها هذه الطيور حياتها فقط لأن بعض اللبنانيين يخلطون بين مفهوم الصيد وبين القتل المجاني." وأضاف: "إنّ اللقلق والهدهد والورور والحجل والدوري والسفري وسن المنجل، طيور محرّم صيدها دولياً، فلنتركها تعبر بسلام لتؤدي الدور الذي رسمته لها الطبيعة. كما أشار الى أن "الخلط بين الصيد والقتل المجاني ينسحب أيضاً على موسم الصيد البرّي ويجب أن يتوقف؛ ففي العام 1952 صدر قانون ينظم الصيد ويحدّد الطرائد المسموح صيدها ولكن الفوضى وعدم الالتزام بالقانون أدّتا الى قرار منع الصيد في العام 1996." واعتبر عون أن "فوضى قتل الطيور استمرت خصوصاً في بعض المناطق البعيدة عن المراقبة الى أن اتخذت وزارة البيئة عام 2017 قراراً مشكوراً بتحديد موسم للصيد البري يمتد قرابة خمسة أشهر في كل عام تبدأ في أيلول وذلك لحماية فترة التكاثر والنمو لدى الطيور ويحدّد أيضاً الطرائد المسموح صيدها." كما اعتبر أن "الإنسان بطبيعته يميل الى الفوضى ويتحاشى الانضباط، فلا بد من مساعدته على الالتزام بالقانون وهذه مسؤولية مشتركة لا يمكن أن تكون على عاتق وزارة بل تفرض تعاون وزارات عدة وبشكل خاص وزارة البيئة والزراعة والداخلية والعدل وأيضاً الأجهزة الأمنية بالإضافة الى المجتمع الأهلي." وأشار الى أننا "نخسر الاخضرار ونخسر البحر ونخسر الطير، نخسر نقاوة الهواء وصفاء المياه وجمال المنظر، وهذه ليست بالخسائر السهلة أو التي يمكن تعويضها، خصوصاً أن أجيالنا القادمة ستحمل وزرها لذلك صارت المصالحة بين الانسان والطبيعة أكثر من ملحّة في لبنان، فلنتعاون كلنا معاً من أجل إرسائها."

loading