التيار الوطني الحر

بالفيديو: إشكال في عرمون - كسروان وضرب المطرب بسبب تحيّة!

أصيب عدد من الاشخاص في إشكال وقع خلال سهرة غنائية في بلدة عرمون في قضاء كسروان. وفي المعلومات، أقدم عمر عبيد منسق "التيار الوطني الحر" في البلدة المدعوم من النائب روجيه عازار على ضرب المطرب الذي كان يحيي الحفلة، وذلك بسبب توجيهه تحية الى رئيس البلدية السابق صخر عازار (المحسوب على القوات اللبنانية) وذلك برفقة اشقائه وعدد آخر من مناصري التيار قبل ان يسود الهرج والمرج الحفل وذلك بحسب الفيديو الذي نشرته صفحة وينيه الدولة.

ندوب نافرة في العلاقة بين المستقبل والقوات!

ترك إقصاء مرشح حزب القوات اللبنانية المحامي سعيد مالك عن عضوية المجلس الدستوري، ندوباً نافرة في العلاقة بين تيار "المستقبل" و"القوات"، من جهة، وزاد من تردي العلاقات بين "القوات" و"التيار الوطني الحر"، من جهة أخرى. وقال عضو كتلة "الجمهورية القوية" النائب وهبي قاطيشا، لـ"السياسة"، إن "رئيس الحكومة سعد الحريري يتحمل مسؤولية في ما حصل"، منتقداً الذين "أعطوا لأنفسهم الحق الآلهي بالتعيينات واحتكار الساحات، سواء كانت مكونات سياسية أو طائفية أو مذهبية، وليس لهم الحق بأن يكونوا قيمين على كل البشر والقيم"، مشدداً على أن القوات ترفض كل ما حصل، معتبراً أن "علاقة حزبه ستتأثر بالرئيس الحريري بعد الذي جرى، لأنه هو الذي سيوقع من موقعه على كل التعيينات، وبالتالي لا أعتقد أن الحريري كرئيس للحكومة قادر أن يذهب مع هؤلاء إلى الآخر، وهم الذين يحتكرون كل السلطات، للتحكم بمصير البشر".

تعيينات الدستوري: هذا ما سعى إليه التيار

قال مصدر وزاري لـ«اللواء» حول السجال الذي اندلع على خلفية تعيينات المجلس الدستوري: مَن تنصل من التصويت للموازنة، لا يسأل لماذا يتنصل الآخرون من الإلتزام بحصة. ووفقاً لما اشارت إليه «اللواء» أمس، فقد استكملت الحكومة نصاب المجلس الدستوري بتعيين الأعضاء الخمسة من حصتها ومن خارج جدول الأعمال، خلال الجلسة الأولى لمجلس الوزراء التي انعقدت في المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين، مستفيدة من التوافق الذي تمّ أمس الأوّل، بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل، على العضو الماروني الثاني في المجلس.

loading