الجولان

محفوض: حافظ الاسد باع الجولان للاسرائيلي وأشعلا معا جبهة جنوب لبنان

قال رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوض: "على سيرة الحديث عن الجولان المحتل لا بد من التذكير بأن النظام السوري لم يطلق رصاصة واحدة منذ إحتلاله في حزيران 1967، وكان لافتا إنتقال حافظ الاسد الى السلطة من طريق إنقلاب باركته كل الدول الحليفة لإسرائيل، وهكذا بات الجولان ورقة ضمان لاستمرار البعث قابضا على الحكم في سوريا". محفوض وفي سلسلة تغريدات عبر "تويتر"، قال: "كان الجولان المحتل ورقة مربحة لاستمرار حكم حافظ الاسد الذي وبالتعاون والتنسيق مع اسرائيل أشعلا منطقة جنوب لبنان كي تبقى ساحة لتبادل الرسائل منذ سيطرة المنظمات الفلسطينية ولاحقا مع حزب الله في مهمة تناوبية فالمؤامرة التي دفع ثمنها لبنان عنوانها إستمرار النظام السوري مرتبط بعدم حصول ضربة كف وإبقاء الجولان ارضا محايدة تحت سيطرة اسرائيل بدون أي مقاومة سورية".

loading