الحكومة

ما دام لا مهلة للتأليف...فلا مهلة للتكليف!

يعتقد متعهدو المساعي للخروج من الأزمة الحالية، انّها لم تقلع بعد. فلقاء «بيت الوسط» بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل فتح الباب «ربع فتحة» في الطريق الى مرحلتي التأليف والتكليف المطروحة على اللبنانيين في سلة واحدة. وطالما أنّ الربط بات قائماً بين المرحلتين، فالقول إنّه ليس هناك من مهلة للتأليف، فليس هناك مهلة للتكليف. فما الذي يعنيه ذلك؟ من النادر أن يجمع المراقبون المحليون والأجانب على توصيف واحد للأحداث التي يشهدها لبنان من وقت لآخر، اياً تكن المحاور التي تنضوي تحتها بلدانهم. فقد اثبتت التجارب السابقة وجود نظرة مختلفة الى حدٍ كبير بين الفريقين في الكثير من المحطات السياسية والأمنية التي شهدتها البلاد، خصوصاً في العقدين الأخيرين، وقيست مواقفهما طيلة تلك المرحلة على قياس المواقف اللبنانية المفروزة بين هذا الطرف او ذاك، على خلفيات سياسية وحزبية وربما طائفية في مرحلة من المراحل.

loading