السراي الحكومي

عون أمام 3 خيارات... فهل تتدحرج الكرة الى مجلس النواب؟

بلغت الاتصالات في شأن التأليف الحكومي ذروتها أمس، وبدا "الدّق حشر" بين جميع المعنيين به، مع الاعلان عن زيارة الرئيس المكلّف مصطفى أديب لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم، وسط معلومات متضاربة عن انّه سيحمل في جعبته تشكيلة وزارية من 14 وزيراً من عدمه، في ظلّ اعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري "من عندياتنا" عدم المشاركة في الحكومة، وكذلك ابداء رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل الموقف نفسه، ليتلقّى الاخير مساء أمس، اتصالين هاتفيين من كل من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس المكلّف، من دون ان يرشح اي شيء عن مضمونهما.

لماذا خَرَج أو لماذا أُخرِج الحريري من السباق الحكومي؟!

اشارت "الانباء" الكويتية الى ان انسحاب الحريري يعيد خلط الأوراق ويعيد الملف الحكومي الى النقطة صفر، أي النقطة التي كان فيها بين استقالة الحريري وتكليف دياب.. والنتيجة الواضحة في كل هذا الوضع الشائك والمعقد أن حكومة تصريف الأعمال مستمرة حتى إشعار آخر.

loading