الشرق الاوسط

لأول مرة ومنذ أكثر من 41 عاماَ... رئيس الحكومة الياباني في طهران!

استقبل المرشد الإيراني، علي خامنئي، صباح الخميس في طهران، رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي. وآبي هو أول رئيس وزراء ياباني يزور إيران منذ 41 عاماً، ووصل الأربعاء على رأس وفد رفيع المستوى إلى طهران. بدوره، أعلن متحدث باسم الحكومة اليابانية أن زيارة آبي إلى إيران ترمي إلى المساعدة في تخفيف حدة التوترات في الشرق الأوسط، وليس التوسط، على وجه التحديد، بين طهران وواشنطن. ويبدو أن تصريحات كبير أمناء مجلس الوزراء، يوشيهيد سوغا، للصحافيين تعني التقليل من أهمية التوقعات وتخفيضها، وسط احتمالات غامضة لمهمة آبي. وقال رئيس الوزراء الياباني، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، في طهران الأربعاء: "لا نريد وقوع حرب جديدة في الشرق الأوسط". كما دعا آبي إيران إلى القيام بدور بناء في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن "التوتر في الشرق الأوسط آخذ في التصعيد الآن، ويتوقع الخبراء حدوث مواجهة". وأضاف أن "الاستقرار في الشرق الأوسط ستعود فوائده على العالم أجمع، واليابان تأمل في المساعدة في إحلال السلام".

ظريف: التعزيزات الأميركية في الشرق الأوسط تشكل تهديداً للسلام الدولي

إعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، السبت، أن قرار الولايات المتحدة نشر 1500 جندي إضافي في الشرق الأوسط يشكل "تهديداً للسلام الدولي"، وفق وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية. وقال ظريف للوكالة، قبيل عودته من زيارة إلى باكستان، إن "تعزيز التواجد الأميركي في منطقتنا خطير للغاية على السلام والأمن الدوليين ويجب مواجهته". وأضاف: "إن اتهامنا بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة محاولة أميركية لتبرير وجودها العسكري بالمنطقة". وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أعلن، الجمعة، موافقته على إرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط. وأكد ترمب أن نشر القوات الإضافية في الشرق الأوسط "إجراء بأغلبيته وقائي"، مشدداً على أن "الانتشار العسكري الإضافي في الشرق الأوسط هدفه الحماية". كما أضاف أن الانتشار سيتضمن عدداً صغيراً نسبياً من القوات.

loading