الشويفات

بعدما أشيع من أخبار عن إشكال خلدة... الشويفات ترد!

رد المكتب الإعلامي في بلدية مدينة الشويفات على ما "ورد في عدد من وسائل الإعلام من روايات وتحليلات حول الاشكال الذي كان قد وقع أخيرا في منطقة خلدة الواقعة ضمن النطاق البلدي لمدينة الشويفات". وأوضحت البلدية في بيان، ان ما حصل بتاريخ 23 حزيران 2019 هو اشكال فردي بين عناصر تابعين جميعهم للحرس البلدي وأمر محصور في البلدية كجهة معنيّة بموظفيها. ولفتت الى انه بعد تحقيق دقيق وشفّاف أجرته مفوضية الشرطة في البلدية مع العناصر المعنيّة بالإشكال، تمّ إعداد تقرير مفصّل يؤكد عدم حصول أيّ عمليّة إطلاق نار من أيّ من العناصر في الحرس البلدي المشاركة في الإشكال، وقامت البلدية برفع التقرير إلى وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب. وشددت البلدية في بيانها على ان "ما سميّ بالمصادر أو بالتقارير الأمنيّة التي وردت إلى وسائل الإعلام، تضمنّت معلومات مغلوطة بالكامل بهدف تحوير الحقائق وتبرير أخطاء البعض نتيجة تقارير أمنية مشوّهة في هذا الموضوع يعرفها أصحاب الشأن حقّ المعرفة". وأكدت البلدية عدم حصول أيّ عملية إطلاق نار، وأنّ لها ملء الثقة بوزير الدفاع الوطني وقائد الجيش لتبيان الحقيقة كاملة واتخاذ الإجراءات اللازمة التي تساهم في تعزيز الثقة بين المواطن والمؤسّسة العسكرية، وطلبت من مختلف وسائل الإعلام توخي الدقّة والحذر في نقل أيّ معلومات خاطئة قد تساهم في تشويه الحقيقة.

إشتباك الشويفات الدامي تابع... السوقي في سوريا والرئيس عون يدخل على الخط!

تناولت صحيفة الشرق الأوسط ملف الاشتباك الذي وقع في شويفات بين شباب التقدمي وشباب الديمقراطي ووصفته بالدامي فكتبت: قالت مصادر وزارية لبنانية أن رئيس الجمهورية ميشال عون سيجدّد مساعيه لإقفال ملف الاشتباك الدامي الذي وقع في بلدة الشويفات وذهب ضحيته الناشط في الدفاع المدني وعضو الحزب «التقدمي الاشتراكي» علاء بو فراج. واتهم في جريمة قتله، أمين السوقي، العضو في الحزب «الديمقراطي اللبناني» الذي يرأسه النائب طلال أرسلان. ولا يزال السوقي متوارياً عن الأنظار، ويتردد - بحسب مصادر أمنية - أنه لجأ إلى سوريا عن طريق بعلبك - الهرمل. وأكدت المصادر الوزارية لـ«الشرق الأوسط» أن إقفال ملف الشويفات أُثير أخيراً في لقاء رئيس الجمهورية بوزيري «اللقاء الديمقراطي» أكرم شهيّب ووائل أبو فاعور على خلفية أن عون كان تمنى على رئيس «التقدّمي» وليد جنبلاط التجاوب مع مسعاه لإقفال هذا الملف بغية إعادة الأمور إلى نصابها في الشويفات وتبديد أجواء الاحتقان المسيطرة عليها. وكشفت المصادر نفسها أن جنبلاط لم يتردّد في تجاوبه مع رئيس الجمهورية الذي أخذ على عاتقه معالجة ذيول جريمة مقتل بو فراج وتطويق المضاعفات السياسية والأمنية المترتبة عليها، وقالت إنه طرح صيغة لإقفال الملف تقضي بأن يبادر أرسلان إلى تسليم المتهم بمقتل أبو فراج في مقابل إسقاط حق الادعاء الشخصي عليه.

الديموقراطي اللبناني: لن نعلّق على أي تحليلات قبل لقاء الرئيس عون وأرسلان

أعلن مدير الاعلام في الحزب "الديموقراطي اللبناني" جاد حيدر، في بيان اليوم، "أننا كحزب لن نرد على أي كلام وتحليلات وطلبات ترسل إلى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وإلينا ويتم تداولها ببيانات وعبر وسائل الإعلام، وتحمل علامات استفهام حول صدقية مصدرها، حيث أن من يناشد ويدعي عدم تدخله بعمل القضاء لا يصدر أحكاما مسبقة. لذلك وحرصا منا على الصدقية والشفافية تجاه فخامة الرئيس أولا وآخرا لن نعلق قبل اللقاء المرتقب بين الرئيس عون ورئيس الحزب الأمير طلال ارسلان وعلى أساسها يبنى على الشيء مقتضاه".

loading