العهد

ريفي: هذا العهد يعزل البلد ويستجلب العقوبات والعزلة ويؤبد بقاءه تحت وصاية ايران

غرّد اللواء أشرف ريفي عبر حسابه الخاص بموقع تويتر فكتب: "مقاربة العهد للدولة العثمانية فيها إجتزاء وتبسيط، والهدف إعادة نبش حساسيات طائفية هي نفسها يتم إيقاظها بين المكونات الطائفية في لبنان خصوصاً مع السنة والدروز، ولا يُستثنى المسيحيون إذ يتم إستهداف طرف قام بالمصالحة ويُكافأ بالتهميش وبنبش قبور الحرب". وأضاف: "هذا العهد لن يُبقي للبنان أي صديق لا على الصعيد العربي ولا على الصعيد الدولي، هذا العهد يعزل البلد ويستجلب العقوبات والعزلة ويؤبد بقاءه تحت وصاية ايران". وتابع: "إن مواجهة الفتن المتنقلة باتت مسؤولية جميع العقلاء وإلا فإن الضرر وطنياً سيصبح جسيماً الى درجة يصعب إصلاحه". وسأل: "إلى أين تأخذون البلد؟ فهل ينقذ البلد أن يَحصر علاقته بالمحور السوري - الإيراني فقط؟ أين أوصلتم علاقتنا مع الدول العربية الشقيقة؟" وختم: "لا نجد في سياستكم الحد الأدنى من الحكمة، والنتائج ستكون كارثية على لبنان واللبنانيين".

loading