القضاء

حنكش: لهذه الأسباب سنقاطع الجلسة!

غرّد عضو كتلة الكتائب النائب الياس حنكش عبر تويتر وكتب:"الثورة طالبت بإستشارات نيابية طارئة لحكومة حياديين، حددوا جلسة تشريعية رغم الإعتراضات. الثورة طالبت بالعلنية والشفافية، عملوا جلسة سرية. الثورة طالبت بقوانين (إستقلالية القضاء-إستعادة الأموال المنهوبة-إلغاء معاشات نواب السابقين) أصرّوا على غير جدول أعمال. سنقاطع الجلسة".

إعلاميون من أجل الحرية: من أعطى الأوامر لهذه الأجهزة بالانقضاض على المتظاهرين؟

صدر عن "إعلاميون من أجل الحرية" البيان الآتي: تجاوزت السلطة اللبنانية وبعض أجهزتها كل القوانين والأعراف، عندما نفذت حملة توقيفات تعرض خلالها الموقوفون لأشد أشكال التعذيب والانتهاك، وعليه نتساءل عن الجهة التي أعطت الأوامر لهذه الأجهزة بالانقضاض على المتظاهرين، خلافاً لكل الأصول القضائية والقانونية. إن هذه التوقيفات التي تطرح الكثير من علامات الاستفهام لاسيما في ظل عدم وجود مذكرات توقيف قضائية، وهذا ما يستدعي السؤال: أين هو القضاء اللبناني مما يحصل، ومن هي المرجعية التي تحمي كرامة المواطنين اللبنانيين وأمنهم. إننا نناشد جميع المعنيين بحماية حرية الرأي والتظاهر السلمي أن يسارعوا إلى مواجهة هذا الخلل الخطير، الذي ينسف كل أسس الدولة والمؤسسات، المنوط بها وحدها وفقاً للقوانين المرعية الإجراء، أن تحمي التظاهر السلمي، وأن تمنع تفخيخه بالشغب والفوضى.

المتظاهرون امام قصر العدل للمطالبة باطلاق سراح علي بصل وسامر مازح

تجمع العشرات من المتظاهرين امام مبنى قصر العدل في بيروت للمطالبة باطلاق سراح سامر مازح وعلي بصل اللذين أوقفا بالامس عند جسر الرينغ. واعتبر المعتصمون ان "ما جرى لا يليق بالدولة"، مؤكدين "ان مازح وبصل لم يطلقا اي عبارة نابية". وأعلنوا انهم "باقون الى حين معرفة مصير الموقوفين وهم بانتظار وصول عدد من محامي الحراك المدني الى نقطة الإعتصام". الى ذلك، وقفت مجموعة من المحامين الذي يؤيدون التحرك أمام قصر العدل اعتراضاً على بعض الممارسات بحق المتظاهرين

loading
Mobile Ad - Image