اللواء أشرف ريفي

ريفي: الفرصة الأخيرة للمجلس البلدي في طرابلس

أشار وزير العدل السابق أشرف ريفي الى أنها "الفرصة الأخيرة للمجلس البلدي كي يُثبت أنه ضنين بمصلحة طرابلس". واعتبر ريفي في تغريدة على حسابه عبر "تويتر" أن "تأمين النصاب لجلسة الإنتخاب خط أحمر وإلا وُضعت البلدية في كوما سلطة الإستنسابية والكيدية". وتوجه الى أعضاء البلدية بالقول: "لا تفرّطوا بالأمانة كي لا تُحاكَموا أمام طرابلس. الإحتكام للديموقراطية أقل كلفة بكثير من تعطيل البلدية". وأمس الثلثاء، حُجبت الثقة عن رئيس بلدية طرابلس أحمد قمر الدين، في جلسة عقدت في سراي طرابلس برئاسة محافظ الشمال رمزي نهرا. وقد حجبت الثقة عنه بـ13 صوتًا مع 5 اوراق بيضاء و5 ثقة، كما حجبت عن نائب الرئيس خالد الوليد بـ 12 صوتًا (لا ثقة). وبعد حجب الثقة عن الرئيس ونائبه وقع اشكال بين اعضاء البلدية على خلفية اتهامات فريق بأن الفريق الاخر غدر به وسحب الثقة من نائب الرئيس فيما كان الاتفاق على سحب الثقة من الرئيس وتجديدها لنائبه،

حرب ردود بين ريفي وجريصاتي

رد الوزير السابق أشرف ريفي في تصريح له عبر مواقع التواصل على وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية قائلا: "لطالما احترمنا حقوقكم وحافظنا عليها ومراكزنا لنا، إنتهت مرحلة القوة المستعارة والموهومة وإنتهت مرحلة الهَوان ونقطة على السطر ومن يعش يرَ، راجع مرجعيتك". وكان وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي قد رد في تصريح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على كلام الوزير السابق أشرف ريفي، مؤكدًا أن "مباراة كتابة العدل تشرف القائمين والمشرفين عليها بدءاً من رئيس اللجنة الفاحصة القاضي جمال الحجار. أتمنى ان تسأل مرجعيتك الروحية العليا عن نزاهة هذه المباراة المطلقة على ما أبلغتني مهنئة. وكل كلام آخر يصب في الغوغائية وفي خانة هدم مشروع انهاض الدولة".

loading