المانيا

ألمانيا تحذر من السفر إلى تركيا

أعلنت ألمانيا تشديد تحذيرات السفر إلى تركيا، السبت، وحذرت مواطنيها من إمكانية اعتقالهم بسبب التعبير عن الرأي الذي يمكن التسامح بشأنه في ألمانيا، ولكن ربما لن يكون كذلك لدى السلطات التركية. وجاء في تحذير حديث لوزارة الخارجية بشأن السفر "لا يمكن استبعاد... أن تتخذ الحكومة التركية إجراء جديدا ضد ممثلي وسائل الإعلام الألمانية ومنظمات المجتمع المدني". وأضاف "البيانات التي يشملها الفهم القانوني الألماني لحرية التعبير يمكن أن تؤدي في تركيا إلى قيود مهنية وإجراءات جنائية". وأوضح تحذير السفر الذي أكدت متحدثة باسم الخارجية تحديثه، السبت، أن عدة صحفيين أوروبيين، بينهم ألمان، لم يتم اعتمادهم في تركيا دون إبداء أسباب. وأضاف أن مواطنين ألمان تعرضوا للاعتقال التعسفي على نحو متزايد في العامين الماضيين. وقالت الوزارة إن السلطات التركية ترتاب بشأن أي صلات بشبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن، الذي تقول أنقره إنه دبر محاولة انقلاب عام 2016. لكنها أضافت أن أي سائح سبق له المشاركة في اجتماعات في الخارج لمنظمات محظورة في تركيا يواجه خطر الاعتقال، وكذلك الألمان الذين قالوا أو أيدوا آراء تنتقد الحكومة التركية على مواقع التواصل

مسؤول ألماني في بيروت

اعلنت السفارة الالمانية في بيان :"ان نائب وزير الخارجية نيلس أنين يصل اليوم إلى لبنان في زيارة تمتد حتى السابع من الشهر الحالي لإجراء محادثات عالية المستوى مع ممثلين عن الحكومة الجديدة. سيتم بحث الوضعين الاقتصادي والسياسي، بالإضافة إلى العلاقة اللبنانية الألمانية خلال لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وزير الخارجية المغتربين جبران باسيل وغيرهم من الشخصيات المعنية. أكدت ألمانيا على دعمها المستمر للبنان عبر مؤتمر "سيدر" في شهر نيسان الفائت في باريس. تطبيق الإصلاحات الاقتصادية التي تم الاتفاق عليها سيبحث أيضا خلال هذه الزيارة". اضاف البيان: "وقبيل بدء المباحثات، صرح نائب وزير الخارجية أنين: " لبنان يمثل نموذجا للتعدد والتعايش في العالم العربي وهذا التعايش فرض نفسه بالرغم من النزاعات الدائرة في المنطقة، ولا سيما في سوريا المجاورة. عبر التزامنا الحثيث، نقف مع لبنان وندعمه في مسيرته للاصلاح الاقتصادي والتزامه سياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية".

loading