المعارضة

تشرذم المعارضة وسيطرة الثنائي الشيعي حسما فوز مرشح حزب الله

يقول أحد المعارضين للثنائية الشيعية والمتحفظ على ذكر اسمه، لـ«الشرق الأوسط»: «منذ 30 عاماً اشتغل الحزب والحركة على حصر التمثيل الحزبي والبرلماني والوزاري بجماعتهم. وأجبروا الناس على عدم التدخل في الشأن العام بأساليب التخويف والتخوين. بالإضافة إلى تشرذم اليسار والتحاقه بالنظام السوري. لكن هذا لا يلغي الاعتراض الذي ظهر إلى العلن على واقع الفساد الذي تسلل إلى أوساط الحزب بعد حركة أمل». ويوضح حسين عز الدين من «حملة صور المستقلة»، التي عجزت لأسباب مالية عن ترشيح أحد الناشطين فيها: «كنا نتمنى أن نخوض معركة موقف. فنحن لم نتمكن من توحيد القوى المعارضة وحثها للاتفاق على مرشح واحد حتى لا تمر الانتخابات بالتزكية لمرشح الحزب». أما حسين عطايا، رئيس جمعية «انهض» الاجتماعية الذي أعلن ترشيحه ثم تراجع عنه، فيقول: «إذا توحدت المعارضة، يمكنها أن تحدث فرقاً في المجلس النيابي المقبل الذي سينتخب رئيس الجمهورية. لكن الواقع أن المعارضات لا تتوحد ولا تعمل خارج موسم الانتخابات. ولا تضع خططاً بعيدة المدى. أما نحن كمجموعة، فنعمل منذ اليوم باتجاه تحقيق اختراق في انتخابات 2022. والمفروض أن تنشط المعارضة على مستوى لبنان وليس فقط في الجنوب أو ضد حزب الله».

loading