الهند

بعد طرده من العراق وسوريا.. داعش يعلن عن ولاية جديدة

بعد أشهر من إعلان طرده من معاقله الرئيسية في سوريا والعراق، أعلن تنظيم "داعش" عن إقامة ما سماه "ولاية الهند"، في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان. ويأتي هذا الإعلان بعد أيام من اشتباكات وقعت بين مسلحين متشددين من "داعش" وقوات الأمن في الإقليم، قتل خلالها عدد من الجنود الهنود. وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها التنظيم وجود موطئ قدم له في الإقليم، وفقما ذكرت صحيفة "تايمز" البريطانية. وجاء هذا التطور بعد أقل من شهر من إعلان تنظيم "داعش" مسؤوليته عن التفجيرات الانتحارية التي استهدفت فنادق وكنائس في سريلانكا المجاورة، وأسفرت عن مقتل أكثر من 250 شخصا في عيد الفصح. وقالت قوات الأمن السريلانكية إن بعض منفذي التفجيرات زاروا كشمير للتدريب، وهو ما نفاه مسؤولون أمنيون من الهند. لكن الهجوم أثار مخاوف من أن "داعش" يسعى للحصول على أراض في جنوب آسيا، مع اعتبار إقليم كشمير هدفا واضحا للتنظيم. وأعلن "داعش" عن نيته التوسع في كشمير في عام 2016، وتشكيل جماعة جديدة تحت اسم "داعش في جامو وكشمير". وقتلت قوات الأمن الهندية قبل 3 أيام، متشددا يدعى أشفق أحمد صوفي، في حي شوبيان بإقليم كشمير، وكان عضوا في جماعات انفصالية لأكثر من عقد قبل أن يعلن ولاءه لتنظيم "داعش". وقال مسؤولون أمنيون هنود إن إعلان "داعش" عن "ولاية الهند" لا تعدو أن تكون "دعاية" للتنظيم، وأضافوا أن التنظيم "ليس له أي علاقة في كشمير". ونفت الحكومة الهندية وجود مسلحين من تنظيم "داعش" في إقليم كشمير، لكن مراقبين يرون أن المنطقة التي تشهد اضطرابات باستمرار تعد أرضا خصبة لتجنيد المتشددين.

قطع إصبعه بعد تصويت خاطئ بالانتخابات!

أقدم ناخب على قطع إصبعه بعدما أدرك أنه صوت بالخطأ لمرشح الحزب المنافس للحزب الذي يسانده، خلال المرحلة الثانية من الانتخابات التشريعية العامة في الهند، وفقا لوكالة أنباء آسيا الدولية. باوان كومار أوضح أنه ضغط بالخطأ على الزر الذي يحمل شعار زهرة اللوتس بدلا من زر شعار الفيل ولذلك قرر قطع سبابته بسبب هذا الخطأ، وفقا لتصريحاته للوكالة. كومار أراد التصويت لمرشح حزب باهوجان ساماغ ضد مرشح حزب بهاراتيا جاناتا الحاكم، في مدينة بلندشهر بولاية أوتربرادش. وانتشر فيديو لكومار على الإنترنت بعد قطعه لأصبعه وهو يوضح أسباب إقدامه على فعلته. يشار إلى أن الناخبين في الهند يغمسون سباباتهم في حبر من الصعب إزالته بعد الإدلاء بأصواتهم.

loading