اميركا

لاجىء سوري خطط لمهاجمة كنيسة... فوقع في قبضة قوى الأمن!

ذكرت وزارة العدل الأميركية أنه تم إلقاء القبض على لاجئ سوري الأربعاء للاشتباه في تخطيطه لتنفيذ اعتداء ضد كنيسة في بنسلفانيا باسم جماعة تنظيم داعش. وقال بيان صادر عن مساعد وزير العدل جون ديمرز والمدعي العام الفدرالي سكوت برادي إن مصطفى مصعب العويمر البالغ 21 عاما وصل إلى الولايات المتحدة من سوريا كلاجئ في آب 2016، وهو كان ينوي استهداف كنيسة في أحد أحياء بيتسبرغ. واضاف البيان نقلا عن مايكل ماكغاريتي من قسم مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الفيدرالي "تظهر وثائق المحكمة أن مصطفى العويمر خطط لتنفيذ هجوم ضد كنيسة باسم تنظيم الدولة الاسلامية كان يمكن أن يتسبب بقتل أو جرح الكثير من الناس". وأشار الى أن "مكتب التحقيقات الفدرالي يأخذ التهديدات ضد الكنائس والمؤسسات الدينية الأخرى بأقصى جدية، وسنستخدم كل مواردنا لوقف الهجمات الإرهابية المحتملة ضدهم". ويُزعم أن المشتبه به قام بتسليم وثائق حول صناعة واستخدام المتفجرات لرجل كان يعتقد أنه متعاطف مع جماعة تنظيم الدولة الاسلامية، ليتبين بعد ذلك أنه عميل في مكتب التحقيقات الفيدرالي. وبالإضافة إلى الاتصال بالرجل عبر وسائل التواصل الاجتماعي والإعلان عن دعمه لتنظيم الدولة الاسلامية، التقى العويمر بالعميل المتخفي أربع مرات منذ نيسان، وفقا للبيان. وأورد البيان أن العويمر كتب خطة من 10 نقاط حول الطريقة التي ينوي بها شخصيا إحضار المتفجرات في حقيبة، كما ووضع علامات على مناطق تؤدي الى الكنيسة على الخرائط. وهو اعتزم الاجتماع مع العميل الذي اعتقد انه شريكه في المؤامرة الاربعاء للمرة الاخيرة قبل تنفيذ الهجوم المحتمل في تموز. ووجهت الى العويمر تهمة واحدة بمحاولة تقديم الدعم المادي لمنظمة إرهابية أجنبية، وتهمتين بتوزيع المعلومات متعلقة بالمتفجرات أو أسلحة الدمار الشامل.

رغم تصعيده... روحاني يعترف: العداء الأميركي أثر على كل مواطن إيراني

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم الثلاثاء، إن الولايات المتحدة الأميركية لن تنجح في عزل بلاده وقطع علاقاتها التجارية مع العالم. وأضاف: "العداء الأميركي لطهران أثر على كل مواطن إيراني، ومع ذلك فإن الولايات المتحدة لن تحقق أهدافها ضدنا". وتابع روحاني أن "الولايات المتحدة لن تنجح في عزل إيران وقطع علاقاتها التجارية مع العالم"، مشيرا إلى أن طهران تواجه رجال سياسة قليلي الخبرة في الولايات المتحدة. وأوضح أن توجيه العالم اللوم للولايات المتحدة الأميركية لانتهاكها الاتفاقات الدولية، يعد انتصارا لإيران، مؤكدا التزام بلاده بالاتفاقات الدولية. وكانت إيران أعلنت، أمس الاثنين، أنها سوف تزيد إنتاجها من اليورانيوم المخصب بأكثر من 3.67%. وذكر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي: "العد العكسي لإنتاج 300 كغم من اليورانيوم المخصب سيبدأ في غضون 10 أيام". وتابع المتحدث: "إنتاجنا من اليورانيوم منخفض التخصيب سيزداد بسرعة بعد 27 حزيران"، مضيفا: "دخول إيران المرحلة الثانية لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي يعتمد على التزام الدول الأوروبية". وأضاف: "قد نصدر الماء الثقيل وهذا لن يمثل انتهاكا للاتفاق النووي". كما ذكر المتحدث أنه "لا يزال هناك وقت أمام الدول الأوروبية للمساعدة في حماية إيران من عقوبات أميركا لكنها بحاجة للتحرك لا الكلام".

loading