انتحار

الطبيب المصري الشاب مايكل هلال يوثّق لحظة انتحاره عبر فايسبوك!

"أنا استسلمت... الحياة قاسية وكلها معاناة ولا تستحق".. كانت الكلمات الأخيرة لطبيب مصري شاب يدعى مايكل هلال، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، قبل أن يوثّق عملية انتحار بعدها عبر حسابه في مشهد صادم.حاول مايكل هلال وهو طبيب في مستشفى الشيخ زايد، ويقيم في مدينة أرمنت جنوب الأقصر، الانتحار من خلال قطع شرايين يديه وقدميه، قبل أن يتمّ إنقاذ حياته بعد نشر صور لدماء غزيرة في غرفته عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، حيث كشف الأطباء المعالجون أن أصدقاءه تدخلوا لنقله إلى المستشفى بعد نشر صور انتحاره وخضع للإسعافات الأولية، وباتت حالته الطبية مستقرة بعدما وصل إلى المستشفى مصاباً بقطع في شرايين يديه وقدميه.

LKP Website
loading