ايلي الفرزلي

جلسة المادة 95 في موعدها المقرر؟!

شهد يوم أمس مشاورات على خَطّي بعبدا وعين التينة، حول مصير انعقاد الجلسة النيابية التي ستناقش رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول المادة 95 من الدستور. وفي هذا الاطار، زار نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي الرئيس بري مرّتين نهاراً ومساء، وتردّد انّ اتصالاً تَمّ مساء، خلال هذا الحراك، بين عين التينة وبعبدا. وتزامَن تحرّك الفرزلي مع إيحاءات قريبين من رئاسة الجمهورية، تشير الى أنها لا تمانع في تأجيل الجلسة. لكن فُهِم من الاجواء انّ الجلسة النيابية ستعقد في موعدها، وستتم خلالها تلاوة رسالة رئيس الجمهورية، مع ترجيح أن يُبادر أحد النواب (وتَردّد هنا اسم الفرزلي) الى طَلب تأجيل النقاش في هذه الرسالة الى وقت لاحق، على أن تصَوّت الهيئة العامة على هذا التأجيل. وفُهِم من الأجواء أيضاً انّ بري لا يؤيّد تأجيل الجلسة ولا يعارضه، فهو مَن حَدّد موعداً لانعقادها، وما زال هذا الموعد قائماً.

الغريب يردّ على الفرزلي: ما بليق لا بدولتك ولا بموقعك

ردّ وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب في تغريدة عبر تويتر، على كلام نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، فقال: "ما بليق لا بدولتك ولا بموقعك تحكي بملف ما عندك من معطياتو سوى معلومات مغلوطة من بعض الأمنيين. الملف بعهدة وزير الدفاع وقائد الجيش اذا أردت أن تحصل على الحقائق".

loading