ايلي الفرزلي

لهذه الأسباب حلم الفرزلي لن يتحقّق!

في خضم الانهماك الاقليمي والدولي بالغليان المتصاعد الوتيرة من فوهة بركان الازمة الاميركية- الايرانية من جهة ومؤتمرات تسويق "صفقة القرن" الاميركية واللقاءات الامنية الثلاثية في اسرائيل التي وضعت تحت مجهرها الملفين السوري والايراني بما سيتمخض عنها من نتائج من جهة اخرى، ووسط غياب تام للمواكبة اللبنانية الرسمية عما يدور وما يعدّ لدول الجوار من مشاريع ستنعكس تداعياتها المباشرة عليه لاكثر من سبب، ينبري بعض اللبنانيين الى تكرار نغمة التطبيع مع سوريا واعادة وصل ما انقطع مع نظام الرئيس بشار الاسد، فلا يرى ضارة في عقد قمة رئاسية تجمع الرئيسين ميشال عون والاسد على غرار ما اعلن نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي من غلبون منذ ايام.

Ad 3 Desktop
loading