بشار الأسد

البابا فرنسيس قلق على سوريا... ويبعث رسالة إلى الأسد!

أعلن متحدث بإسم الفاتيكان إن مبعوثا للبابا فرنسيس أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد خلال اجتماع اليوم الاثنين بمخاوف البابا إزاء الوضع الإنساني في شمال غرب سوريا. وسلّم الكاردينال بيتر كودو أبيا توركسون الأسد رسالة عبّر فيها البابا عن "قلق عميق" إزاء الوضع في سوريا خصوصا السكان المدنيين في محافظة إدلب. أما الأسد فتحدث خلال استقباله تركسون عن الجرائم والاعتداءات التي يرتكبها الإرهابيون بحق المدنيين انطلاقا من المناطق التي ما زالوا يتمركزون فيها، وخاصة في إدلب، والدعم الذي ما زال يصل إلى التنظيمات الإرهابية من بعض الدول الاقليمية والغربية بغية استمرار جرائمهم هذه. هذا وشدد على أن "أهم ما يمكن القيام به لمساعدة الشعب السوري هو الضغط على الدول التي تدعم الإرهابيين وتسعى لإطالة أمد الحرب وتفرض العقوبات على الشعب السوري لتغيير نهجها هذا والتوجه نحو تعزيز السلام والاستقرار عوضا عن ذلك".

الأسد يطيح بقادة الأجهزة الأمنية الكبار

أفادت مصادر روسية بأن النظام السوري في صدد إجراء تغييرات شاملة على المستوى الأمني، لافتة إلى أن اللواء غسان إسماعيل سيخلف اللواء جميل الحسن على رأس المخابرات الجوية. وذكرت المصادر أن من المتوقع أيضاً أن يغادر رئيس شعبة الاستخبارات العامة في أمن الدولة، اللواء ديب زيتون منصبه، حيث سيحل محل اللواء علي مملوك في إدارة الأمن الوطني، على أن يصبح مملوك نفسه نائباً لرئيس الجمهورية. وأفادت المصادر الروسية بأن اللواء حسام لوقا سيحل محل اللواء زيتون على رأس إدارة المخابرات العامة. أما شعبة الأمن السياسي، فأوضحت المصادر أن اللواء ناصر العلي سيحل على رأسها. وكان الأسد أقال قبل فترة رئيس شعبة الأمن العسكري اللواء محمد محلا، وحل محله كفاح الملحم.

loading