بطرس حرب

حرب: يمعن المتسلّطون التمادي بممارساتهم الشاذة فيفرضون أقالة مديرة الوكالة الوطنية ليحل مكانها أحد محازبيهم

علّق النائب السابق بطرس حرب على إقالة وزير الإعلام مديرة الوكالة الوطنية لور سليمان وتكليف زياد حرفوش بإدارة الوكالة، وقال عبر تويتر: "في الوقت الذي تثور فيه البلاد ضد الفساد والتسلّط، يمعن المتسلّطون التمادي بممارساتهم الشاذة وتصفية الحسابات السياسية والانتخابية، فيفرضون أقالة مديرة الوكالة الوطنية للانباء التي يشهد الجميع بكفاءتها ليحلَوا مكانها أحد محازبيهم . عيب استحوا ،الناس جائعة وإنتو ما شبعتو تسلّط وفساد". وتابع في تغريدة ثانية "عيب أن يصدر قرار إقالة لور سليمان اليوم بعد إلغاء وزارة الإعلام وسقوط صلاحيات وزيرها، وأن يوضع عليه تاريخ ١٧ تشرين الاول لكي يمرَروه. أهكذا تستعاد ثقة الشعب؟"

حرب مثل امام القاضي إبراهيم..فهــل يصدر مذكرة إحضار لشقير والجراح؟

فرض ملف الاتصالات نفسه على العناوين السياسية، بعد تمنع الوزيرين المستقبليين جمال الجراح ومحمد شقير عن المثول أمام المدّعي العام المالي القاضي علي إبراهيم بالاستناد الى نتائج لجنة التحقيق التي تم تشكيلها من قبل لجنة الاتصالات النيابية، لادّعائهما وجود مخالفات قانونية وهدر في المال العام في قطاع الاتصالات.وفي المناسبة، قال الجراح " قررت عدم التوجّه الى المدعي العام المالي بعد تسريب الأمر الى الإعلام وتدخل مدّعي عام التمييز لإبلاغه بعدم مراعاته الأصول القانونيّة".وكان المُفترض ان تعقد لجنة الاعلام والاتصالات النيابية جلسةً اليوم، الا انه وبسبب تطورات القضية، تقرر ان تُعقد في الرابع عشر من الجاري، وعلى جدول اعمالها البنود نفسها المرتبطة بملف الخليوي.

loading