بكركي

الفاتيكان حزين لهزّ مصالحة الجبل

لطالما أبدى الفاتيكان اهتماماً خاصاً بالمسيحيين في الشرق، وعمل جاهداً من أجل تجذّرهم وبقائهم في أرضهم والحفاظ على هويتهم، ولعل رسائل البابا فرنسيس الى الرؤساء العرب خير دليل إلى شعوره العميق ليس فقط مع المسيحيين في الشرق إنما أيضاً مع المسلمين والاقليات والمضطهدين، كما يولي البابا اهتماماً خاصاً بالعيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين ويحاول جاهداً القيام بخطوات من شأنها أن تساهم في تعزيزها وترسيخها.

loading