تركيا

لبنان وقبرص يتقاسمان النفط... هل تسكت تركيا؟

يجذب مخزون النفط والغاز الكامن في الرقعة البحرية الواقعة قبالة شواطئ لبنان، سوريا، فلسطين وقبرص، عيون الدول، من شرق الكرة الأرضية إلى غربها. فيما تستنفر الدول التي ترى نفسها معنية بشكل مباشر، إما بالاستفادة من المخزون أو بقطع طريق الاستفادة على غيرها. فضلاً عن معالجة المتغيرات السياسية المرتبطة بتجارة النفط والغاز. وأكثر الدول الناشطة في هذا المجال حالياً هي تركيا، التي تعتبر أن ملف النفط والغاز في المنطقة يعنيها، تحديداً من الناحية القبرصية. ومفاعيل هذا الاعتبار مرشّحة للتمدد والانعكاس على العلاقات اللبنانية التركية.

loading