تلفزيون المستقبل

أزمة الدولار تضرب موظفي تلفزيون المستقبل!

تناولت صحيفة الأخبار ملف تلفزيون المستقبل، فكتبت: لم تنتهِ معاناة الموظفين في مؤسسات رئيس الحكومة سعد الحريري بعدَ قراره إقفال جريدة «المُستقبل» وإلحاق الشاشة الزرقاء بها. فبعدَ مدة طويلة من العمل من دون رواتب، وصرف الموظفين من دون وجه حق، ووقوفهم على أبواب المؤسسات للمطالبة بدفع مستحقاتهم وحقوقهم التي «يعجز» الحريري عن دفعها، دخل الموظفون في مرحلة جديدة من «الإذلال». فقد علمت «الأخبار» أن الموظفين الذين بدأوا منذ أربعة شهر بتقاضي جزء من حقوقهم «بالقطارة»، فوجئوا بعدَ تأخر الدفعة الخامسة لنحو نصف شهر، بتحويل هذه الدفعات من الدولار الى الليرة اللبنانية. علماً بأن العقود الموقعة مع المؤسسات التي كانوا يعملون فيها تنصّ في معظمها على تقاضي الرواتب بالعملة الأجنبية، ويحصل ذلك في عزّ الأزمة النقدية التي تمُرّ بها البلاد، وعدم ثبات سعر صرف الليرة في السوق. ولم تكتف إدارة التيار بذلك، بل عمدت إلى إجبار الموظفين على صرف الشيكات المُعطاة اليهم من بنك البحر المتوسط، أي وضع الشيكات في حساباتهم الخاصة التي كانت مفتوحة لتوطين الراتب، ما يعني فتح مجال للمصرف لاقتطاع جزء من هذه الدفعات لمصلحته، وخصوصاً أن عدداً كبيراً من الموظفين سبقَ أن حصلوا على قروض من بنك البحر المتوسط، لكنهم قصّروا في دفع الأقساط نتيجة تأخر صرف الرواتب لأكثر من عام. وقد اشتكى عدد من الموظفين السابقين من الإجراءات الجديدة، وخصوصاً أن أغلبهم لا يزالون يبحثون عن عمل.

ظريف: لا تفتحوا صندوق البندورة

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الاثنين، إن التعاون بين طهران وموسكو هو تعاون شامل، وأنه من المؤكد أن هذا التعاون سيخدم شعبي البلدين والمنطقة والعالم. وأضاف ظريف الاثنين، في موتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أن “لجنة التعاون المشترك بين البلدين تلعب دورا خاصا في تطوير العلاقات بين الجانبين”، مشيراً إلى ان “وزير الطاقة يرافقني في هذه الزيارة حيث سيتبادل وجهات النظر مع نظيره الروسي لتعزيز الإجراءات المعنية”.وقال إن “العلاقات بين ايران وروسيا في مستوى مقبول بالرغم من أن الاميركيين وضعوا عراقيل لهم وللصينيين ولدول اخرى”، مضيفاً ان “زملائي زاروا فرنسا لدراسة الالتزامات المتعلقة بالدول الاوروبية الثلاثة في خطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي)”، مؤكداً أن “الاجراءات المتعلقة بالمرحلة الثالثة سيتم تنفيذها في حال عدم استطاعة الأوروبيين بتنفيذ التزاماتهم في الموعد المحدد لأن إيران قالت لهم مرارا إنها مستعدة لتنفيذها بصورة كاملة حينما ينفذ الاوروبيون هذه الخطة بشكل كامل”.

loading