تيار المستقبل

المستقبل يحذر مما يحاك لإتفاق الطائف

لم يعد خافياً أن ما يجري من احتقان سياسي وتعقيد للمأزق القائم، بالتوازي مع استمرار تعطيل الحكومة، لا يمكن وصفه بأنه ناجم عن تداعيات أحداث الجبل، بقدر ما هو محاولة جدية لاستهداف اتفاق الطائف، على ما تقوله مصادر نيابية بارزة في “تيار المستقبل” ل”السياسة”، بعد حملة “التيار الوطني الحر” على المادة 80 من الموازنة التي وقعها، أمس، رئيس الجمهورية ميشال عون، متسائلة عن أسباب استحضار طلب تفسير المادة 95 من الدستور، وإرسال رسالة بهذا المعنى إلى مجلس النواب عبر رئيسه، مع أن هذا من

ماذا لو استقال "المستقبل" و"القوات" و"الإشتراكي"؟

يخطئ من يستبعد سيناريو الاستقالة من الحكومة إذا كان وقعها مدوياً، وليست لتسجيل موقف، بل من أجل تغيير مسار سياسي، وذلك إذا أصرّ الوزير جبران باسيل على مواصلة الأسلوب نفسه الذي يقود لبنان نحو الهاوية. تبيّن أنّ الأسلوب الذي اعتمده رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط على أثر حادثة قبرشمون هو الأنجح مع طرف سياسي لا يقيم وزناً إلّا لمنطق القوة، فقلب جنبلاط الطاولة على من أراد أن يقلب الطاولة عليه. وكان الرئيس سعد الحريري صريحاً في جلسة الساعات الخمس التي جمعته بباسيل بقوله إنّ الأمور لا يمكن أن تستمر على هذا النحو، وانّ ما قبل الغضب السنّي غير ما بعده، فيما الدكتور سمير جعجع لا يريد أن يقدِّم استقالة «القوات» من الحكومة لمَن وضع كل ثقله لمنع دخولها إلى هذه الحكومة، أمّا توقيت هذه المسألة فيخضع للظروف ويبقى في يد أصحابها وليس في يد باسيل. ولكن ماذا لو واصَل باسيل النهج نفسه من دون أن يأخذ في الاعتبار دقة الوضع الاقتصادي والتحذيرات الدولية من خطورة عدم اتخاذ الإجراءات المطلوبة؟ وهل يمكن للثلاثي «المستقبل» و«القوات» و«الإشتراكي» أن يتحمّل مسؤولية انهيار يقع على عاتق غيرهم؟ وألا يشعر باسيل أنه وَحّد كل المكونات الحكومية ضده بسبب مواقفه وممارساته؟ وإلى متى ستبقى مكونات الحكومة في موقع المتفرِّج على إيقاع سياسي يفرضه باسيل على البلد؟ وألا تخشى هذه المكونات من أن يؤدي الاحتقان إلى انفجار الوضع وأن يخرج من تحت السيطرة؟ وما الذي يلزمها البقاء في حكومة طالما يصرّ أحد مكوناتها على فتح مواجهات بالمفرّق وبالجملة ومن خارج السياق العام للأحداث؟ وبإطلاق مواقف لا علاقة لها باللحظة السياسية ولا بهموم الناس الحياتية، إنما تعود إلى ثلاثة عقود إلى الوراء وما قبل، وباتت من آخر هموم الناس التي تريد أن تضمن حاضرها ومستقبلها وليس فتح مواجهات على جنس الملائكة ما يؤدي إلى خراب البصرة؟ ولماذا البقاء في الحكومة إذا كان الانهيار حتمياً، فضلاً عن أنّ أحداً لا يستطيع تحميل المكونات المستقيلة مسؤولية انهيار البلد، لأنّ استقالتها تأتي في سياق غسل يديها من الانهيار المحتّم؟ ولماذا لا تكون الاستقالة فرصة إنقاذية أخيرة قبل السقوط الحتمي؟ وهل يعتقد باسيل مثلاً أنّ إمكانية تشكيل حكومة أخرى متاحة وممكنة؟ من الواضح أنّ باسيل يَتكئ على نهج «أم الصبي» الذي يتّبعه الثلاثي الحكومي، وغيرهم ربما، وبأنهم لن يقدموا على خطوة الاستقالة، ولكن ما دام المسار الحالي سيقود حتماً إلى الانهيار، فلا يعود ينفع البقاء في مركب مصيره الغرق، بل القفز منه يصبح أفضل وسيلة للنجاة، إذ بدلاً من أن يكون كل التركيز مُنصباً على الواقع الاقتصادي، يغرِّد باسيل منفرداً خارج هذا السياق، بل تحولت حركته إلى عامل مسرِّع للانهيار ليس الاقتصادي فحسب، بل انهيار الاستقرار السياسي بسبب معاركه غير المبرّرة وغير المفهومة سوى في سياق انتزاع مشروعية لن ينجح بانتزاعها، وبدلاً من أن يستدرك دعساته الناقصة يسرّع وتيرة هذه الخطوات إلى درجة تحوّل معها إلى عنوان لأزمة وطنية، وإحدى المشكلات الوطنية الأساسية في البلد اليوم هي باسيل. وبما أنّ المكونات الحكومية الخمسة (المستقبل والقوات والإشتراكي و«أمل» والمردة) تتشارك النظرة السلبية لحراك باسيل، فيما «حزب الله» يقف على الحياد، وبما أنّ الانهيار واقع حتماً ما دام باسيل لن يبدّل في نهجه، وبما انه لا يوجد أي مبرر يجعل هذه المكونات تتحمل هذا التحامل المتواصل عليها وعلى البلد، وبما أنّ هذه المكونات ليست في وارد أن تكون شاهد زور على سقوط البلد بسبب السياسات المتبعة، فلا بد من استقالتها من الحكومة، واستقالة من هذا النوع تفقد المبادرة من يد باسيل وتعيد تشكيل الحياة السياسية على أساس توازنات جديدة. ولن يتمكن باسيل من تأليف حكومة لا يترأسها سعد الحريري، ولا توجد أي شخصية سنية في وارد القبول بتكليف يحتاج الى شرعية سنية داخلية وسعودية غير متوافرة سوى للحريري الذي يشكّل مطلباً دولياً أيضاً، كما لن يتمكن من تشكيل حكومة من دون جنبلاط كونها ستكون حكومة فاقدة لميثاقيتها باعتبار أنّ الطرف الدرزي الآخر غير قادر على تأمين الغطاء الميثاقي، فيما خروج جعجع من الحكومة يعني افتقادها الى الشريك المسيحي القوي في ظل تراجع التأييد المسيحي لباسيل، وعدم قدرتها على تحمّل معارضة مسيحية بوزن «القوات اللبنانية». وفي هذا السياق تؤكد أوساط على تقاطع مع أكثر من فريق سياسي انه لا يمكن وقف هذا المسار الانحداري والتدميري سوى من خلال وضع الاستقالة جدياً على طاولة البحث، فهذه الطريقة الوحيدة التي ستجعل الرئيس عون يتدخّل للَجم باسيل، لأنّ عهده سيكون في خطر حقيقي، وستضع باسيل عند حدّه بأنّ زمن التساهل انتهى، وخلاف ذلك ستبقى الحياة السياسية على إيقاع شخص يقرّر مسارها، ومن غير المسموح ان تبقى القوى السياسية الأخرى في موقع المتفرِّج على هذا الكارنفال المتواصل. فلا يمكن استعادة المبادرة الوطنية إلّا من خلال التلويح بالاستقالة كفرصة أخيرة قبل الإقدام عليها، واللحظة الحالية أكثر من مؤاتية، لأنّ لا حليف وطنياً لباسيل، وإذا كان «حزب الله» يتوجّس من خطوة تؤدي الى كشف لبنان في مرحلة شديدة الخطورة إقليمياً، فما عليه سوى إفهامه على الطريقة التي يفهمها باسيل جيداً بأنّ «المزاح» انتهى. ومن الخطأ وضع التطورات التي يمكن أن تشهدها الحياة السياسية الداخلية في سياق التطورات الإقليمية، لأنّ تحصين لبنان من هذه التطورات ممكن ووسيلته معروفة، ولكن يستحيل تحصين لبنان في ظل فتنة متنقلة، وإذا كان «آخر الدواء الكَي»، فإنّ الاستقالة تشكّل المعبر للخلاص الوطني.

loading