ثلوج

بعد اللمسة الكانونية...كيف سيودعنا نيسان؟

جُنّ نيسان يوم الجمعة العظيمة ويوم الفصح والشعانين، حين تعدّى كانون على ربيع لبنان والمنطقة وحوّله الى مثلج بامتياز. فبعد تمركزه فوق البحر الأسود، سبّب المنخفض الإيسلاندي، موزّع الخيرات القطبية،وفق ما أفاد الأب ايلي خنيصر عبر صفحته على فايسبوك. نزولاً قطبياً نحو جنوب تركيا، فانقلبت الرياح نحو سوريا ولبنان وفلسطين الى شمالية غربية باردة فجر الأحد، ادّت الى تدنّي درجات الحرارة بشكل ملحوظ وارتفعت الرطوبة الى 97% فتساقطت الثلوج، بغزارة، على الجبال التي تعلو 900 متر في الداخل والمناطق الشمالية، وبدأت التراكمات الثلجية توشّح الطبيعة الخضراء بالأبيض على ارتفاع 1100 متر، ووصلت سماكة الثلوج على 1700 متر الى 30 سنتم، ولم تسلم المناطق الساحلية من البرَد والصواعق والسيول، فبعد اللمسات الكانونية التي اخترقت ربيع لبنان، ولأوّل مرّة في مثل هذا الوقت، سوف تنشط الرياح الصحراوية الإفريقية هذا الأسبوع نحو جنوب شرق اوروبا والحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط وترفع درجات الحرارة بمعدل 8 ساحلاً و 15 درجة بقاعاً، لتلامس 27 درجة ساحلاً و 25 في الداخل في الأيام القليلة المقبلة طقس يوم الإثنين قليل الأمطار، يستقر اعتباراً من بعد الظهر ليتحوّل الى مشمس يوم الثلاثاء ودافئ. الحرارة على الساحل ليوم الثلاثاء: 20/13 في البقاع: 17/4 الجبال 1200 متر: 16/3 الضغط الجوّي: 1022hpa الرطوبة: 65% الرياح: شمالية سرعتها 10 كم في الساعة

loading