جاك شيراك

مخاوف من مفاجآت أمنية

إنفجار 17 تشرين أنهى حكومة 2006، لكنّ أركانَها شكَّلوا حكومة حسان دياب، وجلسوا يمارسون لعبة المماطلة. وانفجار المرفأ، على فظاعته، أنهى حكومة دياب، لكنه لم يوقف المماطلة. لذلك، سيزدادُ الوضع احتقاناً واهتراء. ومنطقياً، لن تنكسر المراوحة إلّا بانفجارات جديدة، أو بصَدمات أمنية أو سياسية أو مالية. والأرضية جاهزة لكل الاحتمالات.

LKP Website
LKP Website

نديم الجميّل قدّم التعازي بشيراك: فقدنا مدافعاً عن سيادة لبنان واستقلاله

زار النائب نديم الجميّل ظهر اليوم، قصر الصنوبر في بيروت، حيث قدّم التعازي لغياب الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، ودون في سجل التعازي الكلمة التالية: "من خلال مشاركتي في الحداد الوطني لفرنسا التي تودع الرئيس جاك شيراك اليوم، أعتقد أن لبنان قد فقد أكثر بكثير من مجرد صديق عظيم، ولكن قبل كل شيء حليفا ثابتا للقضية اللبنانية ومدافعا عن سيادة واستقلال لبنان. لبنان ممتن لك يا جاك شيراك. وداعا".

loading