جرحى

بيان توضيحي لرابطة كروس رود - درب الصليب

بيان توضيحي من رابطة كروس رود - درب الصليب. - مع إنتهاء الحرب اللبنانية العام ١٩٩٠ ومصابي الحرب يعانون من وضع معيشي صعب أُضيف على معاناتهم الناتجة عن إصاباتهم والتي أدّت إلى جعلهم عاجزين عن العمل ، ويحتاج الكثير منهم إلى من يرعاه ويؤمّن له الخدمات اليوميّة و الأدوية الباهظة الثمن والحاجيات الضروريّة التي تُستعمل يوميّاً ولا غنى عنها، خاصة المصابين بالشلل النصفي أو بتر أحد الأعضاء او الإثنين معاً وصيانة وتغيير البدائل الإصطناعيّة المُكلفة جداً للعضو المبتور. - تفاقم هذا الوضع بعد عام ١٩٩٤ وإنقطعت المساعدات فقام المصابين بمبادرات فرديّة لمساعدة بعضهم البعض خاصة بعد رفض أرباب العمل توظيف من ذوي الإحتياجات الخاصّة. - في العام ٢٠٠١ بادرت مجموعة من مصابي الحرب إلى تأسيس"جمعيّة كروس رود"، للإنتقال من المبادرات الفرديّة إلى العمل المؤسّسي الجماعي المُنٓظّٓم، هذه المبادرة أتت في وضع صعب جدّاً وخاصة أن أحزاب المقاومة اللبنانية التي أُصيبوا من خلالها كانت محظورة وعاجزة عن مساعدة المصابين كما لم تكن من أولويّاتها، اما الجمعيّة استطاعت بفضل ارادتها الصلبة تأمين المعونات والخدمة المنزليّة والأدوية لعدد كبير من مصابي الحرب المنتسبين والغير منتسبين اليها . - ان جمعيّة "كروس رود" ومنذ إنطلاقتها جمعيّة مستقلّة بإدارتها لكن اعضائها لديهم حرية الانتماء الحزبي يجمعهم هدف واحد مساعدة أكبر عدد ممكن من مصابي الحرب دون تمييز. وتمويلها كان وما زال من النشاطات التي تقوم بها ،أهمها بيع النبيذ الذي اعتمدته الجمعيّة منذ نشأتها سنة ٢٠٠٢ وكان السند ومصدر التمويل الأساسي لسدّ حاجات مصابي الحرب ومساعدة اكبر عدد ممكن منهم. - في العام 2006 اعتمد "جهاز الشهداء والمصابين والاسرى" في حزب القوات اللبنانية على جمعية كروس رود التي استمرت بمساعدة مصابي الحرب دون تحميل الحزب أي عبء مادي أو حتى مساهمة ماليةمنه . - سنة 2019 وبرضى الطرفين انسحبت جمعية كروس رود من هيكلية جهاز الشهداء والمصابين والاسرى في القوات اللبنانية وأكملت دورها بمساعدة مصابي الحرب دون تمييز ، واعتمد حزب القوات جمعيّة أخرى وهي"رام" . لكن منذ أيام صدرعن" الجهاز المذكور رسالة موجّهة إلى أعضاء المجلس المركزي تحتوي على موضوعين رئيسيٌين، الأوّل يقضي بتعاون المنتسبين الى حزب القوات اللبنانية مع جمعيّة"رام" وهذا حقّ للحزب على منتسبيه، أما الثاني فهو"إتهام" بعض الأشخاص في"جمعيّة كروسّ رود " بتسويق بعض المنتجات الخاصة بالجمعيّة متذرعين بدعم مصابي الحرب لكن لنوايا اخرى. تمّ نشرالرسالة على الصفحة الرسميّة للجهاز وتناقلتها صفحات التواصل الإجتماعي وهذا عمل مرفوض اذ يحمل من تجنّي وتشويه لسمعة جمعيّة يشهد القاصي والداني لصدقيّتها وتشويه لسمعة مصابي حرب حملوا مشعل خدمة رفاقهم المصابين في أشدّ الأيام سواداً مع الإشارة إلى ان تشويه السمعة يُحاسب عليه القانون لا سيّما أن المستفيدين من مساعدات الجمعيّة هم من مصابي الحرب المنتمين إلى مختلف الأحزاب اللبنانية ومنهم من كان منضوياً في القوات اللبنانية- الإطار العسكري- قبل نشؤ الحزب السياسي. - قضيّة مصابي الحرب هي قضيّة وطنيّة تعجز الدولة على حملها لذلك نوجّه نداءنا أوّلاً إلى رفاقنا في"جهاز الشهداء والمصابين والأسرى" بالكفّ عن المناحرات التي تسبّب الضرر الكبير لمصابي الحرب وخاصة على المستوى المعنوي فإذا كانت رصاصات العدوّ أصابتهم جسديّاً فلا تجعلوا من كلماتكم وتصرّفاتكم سياطاً تضرب روحهم وكرامتهم فقضيّتنا واحدة ولننصرف سويّاً شابكين الأيدي مع الجمعيات والرابطات والاتحادات التي تعنى بمصابي الحرب وذوي الاحتياجات الخاصة مهما كان إنتماءها ومن أي لون كانت في سبيل خدمة مصابي الحرب ونداء إلى أهلنا وإخوتنا الذين تعاضدوا وتكاتفوا معنا في جميع نشاطاتنا منذ اليوم الأوّل لإنطلاق الجمعيّة منذ سبعة عشر عاماً للإستمرار في دعمنا لنتمكّن من مساعدة مصابي الحرب الذين يحتاجون لدعمكم خاصة في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها لبنان.

العراق يشتعل... عشرات القتلى والجرحى

أفادت مصادر عراقية متطابقة السبت، بارتفاع حصيلة الاحتجاجات في عموم البلاد إلى 19 قتيلا و 39 جريحا، في اشتباكات جديدة بين المتظاهرين والشرطة. فيما تجددت التظاهرات وسط العاصمة العراقية، بعد ظهر السبت، حيث سمع إطلاق للرصاص الحي باتجاه المتظاهرين، الذين تجمعوا في محيط وزارة النفط على الطريق المؤدي إلى ساحة التحرير، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس. وفي تطور آخر، أحرق متظاهرون مقار حزبية في الناصرية، جنوب العراق شملت مقر حزب الدعوة الإسلامية وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم بالإضافة لمقر ميليشيا سرايا الخراساني. إلى ذلك أوضح مراسل "العربية" أن عدداً من المحتجين تظاهروا قرب مول النخيل في بغداد، وبداية شارع فلسطين، فيما أقدمت القوات الأمنية العراقية على إطلاق الغاز المسيل لتفريقهم، مقدراً العدد بحوالي الـ 500 شخص. من جهتها، أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في وقت سابق السبت مقتل متظاهر بالرصاص الحي، وارتفع عدد الضحايا تباعاً في أوقات لاحقة.

loading