حركة آمل

إحباط الانتفاضة..هل يمهّد لفرض تسوية حكومية بأقل الاثمان شعبيا؟

للمرة الأولى منذ 60 يومًا، اتخذت الثورة الشعبية التي اندلعت في 17 تشرين الاول الماضي، طابعا عنفيا، مشاغبا. هذا المنحى الفوضوي لم تختره لنفسها، بل أُلبست رداءه "عنوة"، وبالقوة. فجأة، وبعد اسابيع من التظاهر السلمي والحضاري الذي لم تعكّره الا اعتداءات وغارات نفذتها أحزاب السلطة ضد الثوار، في خيمهم ومراكز تجمّعهم، انطلقت مواجهات بين الثوار والقوى الامنية والعسكرية التي استخدمت ضدّهم القوة المفرطة.

LKP Website
loading