حزب الله

أسبوعان للتسوية... ثم المجهول!

لم يسبق أن عاش لبنان على حافة الخطر الذي يتعرض له اليوم. ويقول ديبلوماسي خبير إنّ البلد واقفٌ في النقطة الفاصلة بين التسوية المرحلية الممكنة والدخول في المجهول. والحظوظ 50 % لكل من هذين الاحتمالين. والقوى النافذة في السلطة هي التي ستقرِّر: هل تناسبها التسوية والخروج بأقل الخسائر أم اللعب "صولد"؟

التيار يتجه إلى موقف حاسم في حال سقوط خيار الخطيب

تقترب الثورة الشعبية من طي يومها الخمسين والوضع الحكومي على حاله، في وقت يمضي أفرقاء السلطة في رهانهم على تعب المتظاهرين، علما أن هؤلاء يلعبون "صولد" في معرض لعبة عض الأصابع التي يجرهم إليها أفرقاء الحكم. هذا الوقت الضائع، لا يجد المتصارعون على الحلبة الحكومية ضيرا في ملئه بالشروط والشروط المضادة، في انتظار أن تدق ساعة الحسم أو... الاتفاق.

loading