حسان دياب

Isupport lebanon

«خطة إنقاذ» أم «بالون حراري» سيفقع؟

وأخيراً... ولدت خطة دياب للإنقاذ. يُسجَّل للرجل عناده لإصدارها ضمن الـ100 يوم الموعودة. في الشكل، هذا إنجاز. ولكن في المضمون، هناك أصداءٌ أخرى: إنّها خطة «مِن قريبو». و»ما كان في الإمكان أفضل مما كان». وفي عبارة أوضح، يُقال: لا إصلاح في الخطة، بل وعودٌ بوجود نيّات إصلاحية. وثمة مَن يخشى أن تكون هذه محاولة إنقاذٍ أو إنعاشٍ للطاقم السياسي، لا للدولة والبلد. فالرهان مستحيل على أن يقوم طاقم الفساد نفسُه بعملية «التنظيف» والمحاسبة: هل مِن أحدٍ يحاسب نفسه بنفسه؟

Blood Donation
loading