خوان غوايدو

مادورو يعلن عن بدء المفاوضات مع المعارضة الفنزويلية

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، يوم الاثنين، عن بدء العملية التفاوضية مع المعارضة في جزيرة بربادوس. وقال مادورو على أثير التلفزيون الحكومي: "اليوم ، 8 تموز، بدأت عملية الحوار مع المعارضة الفنزويلية بمشاركة حكومة النرويج في جزيرة بربادوس". وأضاف: "بداية مشجعة للغاية، لدي رسائل ذات صلة من رئيس وفدنا عن بدء المفاوضات اليوم". وفي سياق متصل أكدت وزارة الخارجية النرويجية، أمس الاثنين، عقد جولة جديدة من المفاوضات بين السلطات الفنزويلية والمعارضة في بربادوس. وقالت وزارة الخارجية في بيان: "نطلعكم على أن ممثلي الأطراف السياسية الرئيسية في فنزويلا قرروا مواصلة عملية التفاوض برعاية النرويج، ستجتمع الأطراف في بربادوس الأسبوع الجاري، لإيجاد حل منسق ودستوري للبلد". وأشار البيان إلى أن، "المفاوضات مستمرة وتحمل طابع عملي"، وفي نفس الوقت، "تؤكد النروج من جديد تقديرها لجهود أطراف الحوار وروح التعاون". وأعلنت النرويج الشهر الماضي، أن وفدي الحكومة والمعارضة في فنزويلا أظهرا خلال الجولة الثانية من المحادثات "استعدادهما" لحل الأزمة المستمرة بينهما منذ فترة طويلة لكن ليس من المتوقع حدوث إنفراجة. وأعلن وزعيم المعارضة، خوان غوييدو، الذي نصب نفسه بشكل غير قانوني رئيسا مؤقتًا للبلاد، عبر "تويتر" أنه مستعد لمواصلة المفاوضات لحل الأزمة في البلاد. وأعرب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو عن ثقة سلطات بلاده من إمكانية التوصل لحل سلمي للنزاع في البلاد بالمحادثات الجارية مع المعارضة في أوسلو.

غوايدو دعا إلى الإضراب ومادورو يتوعّد!

دعا المعارض خوان غوايدو أمس إلى إضراب عام ومواصلة التظاهرات في فنزويلا على أمل طرد الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو الذي وعد بمعاقبة "الخونة" المسؤولين عن التمرد العسكري الفاشل الذي وقع الثلاثاء. وقال غوايدو (35 عاما) الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة لفنزويلا واعترف به أكثر من خمسين بلدا على رأسها الولايات المتحدة، أمام آلاف من أنصاره في كراكاس :"غدا سنواكب اقتراح التناوب في الإضراب إلى أن نصل إلى الإضراب العام". وأضاف غوايدو الذي كان يتحدث من على ظهر آلية :"سنواصل تحركنا في الشارع إلى أن نحصل على حريتنا". وكان غوايدو أكد أن تظاهرات امس ستكون "الأكبر في تاريخ فنزويلا". وكان مادورو أعلن الثلاثاء "إفشال انتفاضة عسكرية نفذتها ضد حكمه مجموعة صغيرة من العسكر المؤيدين لغوايدو"، متوعدا "المتورطين في هذه المحاولة الانقلابية بملاحقات جزائية".

loading