دايفيد ساترفيلد

جولة ساترفيلد الاخيرة لم تحمل ايجابية بشأن ترسيم الحدود!

علمت "النهار" من مصادر عدة ان جولة مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الادنى ديفيد ساترفيلد في الساعات الاخيرة على المسؤولين اللبنانيين لم تحمل عوامل ايجابية لجهة دفع الوساطة التي يتولاها ساترفيلد لاطلاق مفاوضات رباعية (لبنانية - اسرائيلية - اممية - اميركية) في شأن ترسيم الحدود البرية والبحرية الجنوبية، اذ بدا انه جاء بافكار اسرائ

ماذا أبلغ ساترفيلد وزيرة الطاقة؟

اجتمع مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى دايفيد ساترفيلد مع وزيرة الطاقة ندى بستاني. وافادت بستاني ان ساترفيلد أبلغها أن الإدارة الأميركية تشجع الشركات على الاستثمار في قطاع النفط في لبنان

ساترفيلد في لبنان من جديد...بري: هناك أمور استجدت سنطرحها معه

علمت صحيفة «الجمهورية»، انّ الوسيط الأميركي حول ملف ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل ديفيد ساترفيلد سيصل إلى بيروت اليوم. وقالت مصادر مواكبة لهذا الملف للصحيفة، أنّ الرجل سيُجري محادثات مع المسؤولين اللبنانيين الكبار حول ما وصلت إليه مهمته، وهو سيلتقي غداً رئيس مجلس النواب نبيه بري. وبحسب هذه المصادر، فأن ساترفيلد «ينقل جواباً إسرائيلياً حول طرح لبنان بعدم وضع سقف زمني للمحادثات التي ستجري بين الجانبين تحت علم الامم المتحدة في مقرّ قيادة قوات حفظ السلام الدولية العاملة في الجنوب (اليونيفيل) في الناقورة، في حضور قيادة هذه القوات والوسيط الأميركي. علماً أن اسرائيل كانت قد طرحت حصر المفاوضات بستة أشهر، وهو الأمر الذي رفضه لبنان وأصرّ على المفاوضات المفتوحة. ونقلت وسائل إعلام اسرائيلية عن مسؤولين اميركيين واسرائيليين كبار، أنّ ساترفيلد في طريقه إلى المنطقة، وسيبدأ مهمته في بيروت، وسيصل إلى إسرائيل في وقت لاحق من هذا الأسبوع، وإنّ الهدف الرئيسي من زيارته هو تحديد موعد للجولة الأولى من المحادثات بين لبنان واسرائيل التي تتوسط فيها الولايات المتحدة. ورداً على سؤال في هذا السياق، قال رئيس مجلس النواب نبيه بري امام زواره بحسب الصحيفة: «نحن ننتظر ما يحمله ساترفيلد، ولبنان لا يزال على موقفه لجهة رفض مهلة الستة أشهر للتفاوض». وأشار إلى «أنّ هناك بعض التفاصيل والامور التي استُجدّت في الفترة الأخيرة وسنطرحها مع ساترفيلد، مع التأكيد على وجوب حلّها، وكذلك تأكيد تمّسك لبنان بحدوده وسيادته الكاملة».

loading